Warning: date() [function.date]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'America/Los_Angeles' for 'PDT/-7.0/DST' instead in /home/avitobux/public_html/www.nadaporn.com/article.php on line 192

Warning: date() [function.date]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'America/Los_Angeles' for 'PDT/-7.0/DST' instead in /home/avitobux/public_html/www.nadaporn.com/article.php on line 192

Warning: date() [function.date]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'America/Los_Angeles' for 'PDT/-7.0/DST' instead in /home/avitobux/public_html/www.nadaporn.com/article.php on line 192

Warning: date() [function.date]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'America/Los_Angeles' for 'PDT/-7.0/DST' instead in /home/avitobux/public_html/www.nadaporn.com/article.php on line 192

Warning: date() [function.date]: It is not safe to rely on the system's timezone settings. You are *required* to use the date.timezone setting or the date_default_timezone_set() function. In case you used any of those methods and you are still getting this warning, you most likely misspelled the timezone identifier. We selected 'America/Los_Angeles' for 'PDT/-7.0/DST' instead in /home/avitobux/public_html/www.nadaporn.com/article.php on line 192
sex egypte xnxx videos nadaporn.com

لوحة التحكم

تذكرني

علامة


نيك سكس سكس محجبات مصري سكس مصرى جنس مصري سكس مصري نيك طيز بنات مصر حجاب محجبة سكس ايراني اغتصاب محجبة sex arab sex francais porn francais hibatube hibsex ليلة الدخله سكس خلفي شراميط مصر عربي خيانة زوجية فلم سكس كامل سكس بالسيارة نيك عربي سوري بنت سورية بنات شراميط شرموطه وضعية الكلب نيك محجبه قصص عذراء بنت فتح قصه سكس رائعه قصتي مع أمينة سكس ايطالي ايطالي سكس اجنبي فلم سكس لواط ايطالي سكس مقطع سكس لواط اب بنيك بنته افلام ahareme sex hibasex xnxx 9hab sex frensh sex 3arabi الزوجات و المص بلعب بطيزها سكس عربي سكس سوري فلم سكس لبناني لبناني سكس مقطع سكس كام عرض كامات سسكس كامات سكس مسنجر بنات عالكام بنات تعرض بنات عرب مسنجر بنات عرب كاميرا مسنجر جنس سكس كويتي جنس عراقي جنس محجبات سكس منقبات سكس كردي افلام سكس عراقية زوجة ممحونة انا اسمي ريم المديرة المطلقة سماح لحسن حظي قابلتها قصتى مع طيز ليلى قصتى مع مدام امل زيزى طفلة معلمتى كانت تسئ معاملتى صديقي ناك مراتي وانا نكت مراته جعلت مراتي تتناك من شخص اخر اتبعبصت واتمتعت ولسه بنت شهوة ارمله مص زب سكس مص افلام سكس محجبات افلام جنسية سكس جزائري بنات الجزائر سكس مغربي قصص سكس عربي لكل كتاب القصه الجنسيه قصه سكسيه قصة قحبة بنت قحبة بنت مدللة

Latest articles

نكت مرات عمي المحرومة

Published: Apr 19, 2013 by admin Filed under: kisas sex 3arabi
نكت مرات عمي المحرومة
انا اسمي خالد من الفيوم وهحكي حكايه حصلت معايا من شهر تقريبا كان ليا عم بيسافر المانيا وبييجي وكان متجوز وكانت مراته اسمها نها جسمها زي الصاروخ وبزازها متتوصفش وطيزها كبيره وانا كان نفسي انيكها خصوصا وعمي مسافر لأني انا قلت ان وعمي مشافر هي هتبقي محرومه وعايزه بأي طريقه المهم جه اليوم اللي بحلم بيه كان عمي مسافر مشيت عندهم ملقتش الا هي في البيت وكانت بنتها بره البيت المهم هي كانت لابسه قميص نوم شفاف اللي بتلبسو في البيت يعني
فلما شفتني اتكسفت ودخلت الاوضه بتاعتها دخلت وراها وقلتلها مكسوفه من ايه دأنتي مرات عمي
راحت لبست لبس مداري شوي وطلعت راحت المطبخ روحت وراها من غير متحس ومسكت بزازها ففزعت وقالت اللي انت بتعمله ده يا خالد قلت بعمل اللي نفسك فيه فضحكت وقالت انا مستعده بس متقلش لحد قلتلها ماشي راحت وخداني علي اوضت النوم وقلعت اللبس كله وكانت عريانه قدامي زي القمر وجسمها يخلي الزب النايم يتجنن روحت خلعت ملابسي وهي شافت زبي من هنا وقعدت ترضع وتمص فيه من هنا روحت ماسك بزازها وعصرتها في ايدي وهي عماله تقول اه اه بصوت يهيج الجسم ونزلت علي كسها الكبير المشعر وهاتك يا مص ولحس وهي عماله تصرخ اه اه اخ اف اااااااااااه حرام عليك نيك كسي بلسانك كمان وكمان اي اي اي ااااااااااااه اااااااااه يا مفتري روحت منيمها علي ضهرها ورفعت رجليها لفوق وحطيت راس زبي في كسها فصرخت اااااااااااه اااااااااه حرام عليك يا خالد قلتلها في ايه قالت نيكني كمان ااااه يا لهوي علي زبك يا خرابي اييييييييييي روحت اطلع وادخل فيه وهي تصرخ لحد لما زبي كان هينزل اللبن بتاعه قالتلي نزلهم في كسي ااااااه نزلتهم في كسها وطلعت زبي من كسها ورحت ماسك بزازها وعصرتهم ومصيتهم لحد ملونهم بقي احمر وقمت لبست هدومي ودي كانت احلي ليله في حياتي

Read more »
تعليق (0) »

نكت مرات عمي المحرومة

Published: Apr 19, 2013 by admin Filed under: kisas sex 3arabi
نكت مرات عمي المحرومة
انا اسمي خالد من الفيوم وهحكي حكايه حصلت معايا من شهر تقريبا كان ليا عم بيسافر المانيا وبييجي وكان متجوز وكانت مراته اسمها نها جسمها زي الصاروخ وبزازها متتوصفش وطيزها كبيره وانا كان نفسي انيكها خصوصا وعمي مسافر لأني انا قلت ان وعمي مشافر هي هتبقي محرومه وعايزه بأي طريقه المهم جه اليوم اللي بحلم بيه كان عمي مسافر مشيت عندهم ملقتش الا هي في البيت وكانت بنتها بره البيت المهم هي كانت لابسه قميص نوم شفاف اللي بتلبسو في البيت يعني
فلما شفتني اتكسفت ودخلت الاوضه بتاعتها دخلت وراها وقلتلها مكسوفه من ايه دأنتي مرات عمي
راحت لبست لبس مداري شوي وطلعت راحت المطبخ روحت وراها من غير متحس ومسكت بزازها ففزعت وقالت اللي انت بتعمله ده يا خالد قلت بعمل اللي نفسك فيه فضحكت وقالت انا مستعده بس متقلش لحد قلتلها ماشي راحت وخداني علي اوضت النوم وقلعت اللبس كله وكانت عريانه قدامي زي القمر وجسمها يخلي الزب النايم يتجنن روحت خلعت ملابسي وهي شافت زبي من هنا وقعدت ترضع وتمص فيه من هنا روحت ماسك بزازها وعصرتها في ايدي وهي عماله تقول اه اه بصوت يهيج الجسم ونزلت علي كسها الكبير المشعر وهاتك يا مص ولحس وهي عماله تصرخ اه اه اخ اف اااااااااااه حرام عليك نيك كسي بلسانك كمان وكمان اي اي اي ااااااااااااه اااااااااه يا مفتري روحت منيمها علي ضهرها ورفعت رجليها لفوق وحطيت راس زبي في كسها فصرخت اااااااااااه اااااااااه حرام عليك يا خالد قلتلها في ايه قالت نيكني كمان ااااه يا لهوي علي زبك يا خرابي اييييييييييي روحت اطلع وادخل فيه وهي تصرخ لحد لما زبي كان هينزل اللبن بتاعه قالتلي نزلهم في كسي ااااااه نزلتهم في كسها وطلعت زبي من كسها ورحت ماسك بزازها وعصرتهم ومصيتهم لحد ملونهم بقي احمر وقمت لبست هدومي ودي كانت احلي ليله في حياتي

Read more »
تعليق (0) »

مع أختى لمياء وزوجها

Published: Apr 19, 2013 by admin Filed under: kisas sex 3arabi

مع أختى لمياء وزوجها

 

أحب أن أحكى لكم عما أفعله بالتفصيل للمتعة الجنسية وإشباع غريزتى الأساسية فى حياتى ، وعندمت أحكى وأتذكركل موقف وتصرف ، أشعر بالرغبة والمتعة ويثيرنى جنسياً ، أحكى لمتعتى ولمتعتكم معى ، أحكى بكل مشاعرى وأحاسيسى وعقلى

.

إذا كنت أعشق الجنس بجنون وأحب ممارسته وأحب حياتى الجنسية ، وأشاهد العديد من الأفلام الجنسية والصور المثيرة وقراءة ما يكتب فى العلاقات الجنسية الحميمة وممارسة العادة السرية المحبوبة يوميا، وأنا أعملها عدة مرات فى اليوم الواحد ، وأشعر بالرغبة فيها طول الوقت ، ولكن أكثر شىء كان يدفعنى للتفكير فية بجنون هو رغبتى الجارفة فى النيك ، أريد وأحب وأرغب بشدة فى من ينيكنى فى كسى . كنت أفكر فى من ينيكنى ويفتح كسى . أنظر إلى أخى الصغير كمال وإلى أبى وإلى أحمد زوج أختى . كنت أنظر لكل رجل فى العمارة التى نسكنها وفى الرجال فى الشارع وزملائى فى العمل . كنت مثل المجنونة أريد رجلاً يفتحنى وينكنى . ومهما أمارس عادتى السرية بدون فتح كسى ، ومهما ألعب فى بزازى وحلماتى ،فإن الشعور بالحاجة للنياكة أمر فى غاية الأهمية .كثيراً كنت أفكر فى الرجال وأتخيل كيف يخترق كسى وينيكنى . كنت أفكر كثيراً فى بحالة الشعور عندما يدخل أير الرجل أوزبه فى كسى . كنت أشاهد مئات أفلام النياكة والأوضاع المختلفة فى النيك وكنت أذوب من داخلى وأرغب فى ممارسة فعلية عملية ، وأشعر كيف يحتضن كسى أير الرجل ،وأشعر بقذفه للمنى فى داخل كسى . أه من هذه الرغبة الشديدة فى داخلى . أه من هذه الشهوة الجارفة فى أعماقى . أه من هذا اللقاء الهام بين كسى وأير يحب أن يدخل ويكسر كل القيود ، كنت أشتاق لفض غشاء بكارتى ، هذا الحاجز والمانع لممارسة الجنس الحقيقية . كنت أفكر أن أفض هذا الغشاء بنفسى وأشعر بحريتى . كنت أفكر كيف يتحقق لى فتح كسى لأنه خطوة ضرورية جداً للدخول فى عالم الجنس الرائع والممتع . كنت أشعر أنه لابد من فتح كسى فهذا أمر لا مفر منه أمام رغباتى الجنسية وإشتياقاتى الجارفة وعواطفى الجياشة نحو ممارسة الجنس بالفعل وعلى الطبيعة ودون عناء من حواجز وقيود وهمية بالية . كان لابد لى من تحطيم هذا الوهم وهذا الهم وأتحرر من كل السلاسل التى تقيدنى وتمنعنى كثيراً . كنت أشعر بهذه الرغبة القوية فماذا فعلت؟؟؟؟؟؟؟

.

لم أفضل أن أفتح كسى وأفض بكارتى بنفسى رغم سهولة هذا الأمر ، أننى كنت أشعر أن فتح كسى بواسطة أير الرجل شىء هام وممتع فى نفس الوقت ، وسيدخل هذا الرجل فى تاريخ حياتى لأنه أول من غزانى وفتحنى ودخل فى كسى . لم أتصور أبداً أن هذا الأمر يمر كده بسرعة وبيدى ، لابد من تسجيل هذه اللحظة الممتعة وحفظها فى ذاكرتى

.

وهنا عرفت معنى ليلة الدخلة وأهميتها عند المتزوجين وكيف أنها ليلة العمر لأن فيها يفتح العريس كس عروسه . أه من هذا الشعور الحقيقى الذى يغذيه الحب والغرام بين العروسين فى تلك الليلة

.

ولأننى أرغب بشدة وبجنون ضرورة فتح كسى ونياكته ، كنت أسعى لتحقيق هذا الإحتياج ولا أنتظر ليلة الدخلة كما يقولون . كنت أقول لنفسى وأنا ماسكة بكسى وبزازى وحلماتى : أنا لن أنتظر العمر من أجل ليلة العمر . سأقتحم عالم الرجال وأجعل واحد منهم يفتحنى ويحقق أمنيتى المحبوبة والمنشودة . أنا سأتى بليلة العمر بنفسى ، سأجعلها ليلة أونهاراً برغبتى و بإرادتى

.

من هنا سأبدأ . من هنا فى البيت ستكون البداية .. من بين أفراد أسرتى سيكون الرجل المغوار الذى يفتحنى بأيره . الرجل الذى أحب أنا أن يكون أول من يدخل فى كسى بأيره . فمن يكون رجلى الأول وحبيبى الأول الذى يحتضن كسى ؟؟؟؟؟

لم يكن أمامى سوى أربعة ثلاثة رجال فقط هم : أبى وأخى وزوج أختى.....كنت أفكر جيداً فيهم وأتصورهم معى فى هذا الحدث الهام . كنت أفكر فى أبى وزوج أختى لأنهما سبق وفتحا زوجتهما قبلاً . أبى فتح أمى ، وأحمد فتح أختى ،وبالتالى لديهما الخبرة فى الفتح وممارسة النيك .أما أخى كمال فليس لديه هذه الخبرة ،ولكنه يستطيع أن يفعلها معى وخصوصاً أنه شاب وقوى البنيان

.

ولكنى رأيت أن أحمد زوج لمياء أختى هو أنسب واحد لى أسباب كثيرة .منها صعوبة أن يكون أبى لوجود أمى وكمان أنا أحتاج لمجهود وحيل لإقناعه لكى يفتحنى فضلاً عن كسوفى منه إلى حد ما .. أما أخى كمال فرأيت أنه أنسب لى فيما بعد وتكوين علاقة جنسية معه ولا يحتاج لجهد كثير . أما أحمد فهو أنسب رجل لى ليفتحنى وينيكنى لأول مرة . لأنه يعيش مع أختى فى حالة من العلاقات الجنسية وأكيد عنده رغبات جنسية للمارسة الجنسية وممارسة الغرام والحب ، فهو وأختى فى سنة أولى زواج ،وأعتقد سهل إقناعه بفتحى وممارسة الجنس معى مثل أختى

.

ولذلك وضعت خطتى على أحمد لكى ينفذ ما أريد . أحمد هو الرجل الأول الذى سيدخل إلى أعماق كسى . أحمد هو الرجل الذى سيقذف المنى فى داخل كسى وأشعر بهذا الماء لأول مرة فى داخل كسى . أحمد هو الرجل الأول الذى سيظل فى ذكرتى الجنسية ... بدأت أركز تفكيرى ومشاعرى على أحمد ، وأتصوره وهو يفتحتى وينيكنى ويمارس الحب والجنس معى . حتى عندما ألعب فى كسى وبزازى أتخيله معى وأقول لنفسى أحمد هو فاتحى وحبيبى الذى سيسعدنى ويحقق لى رغبتى

.

وعندما كان يأتى أحمد إلينا فى البيت مع أختى لمياء ، أو أذهب أنا عندهم فى بيتهم كنت أحاول جذب إنتباهه لى بطرق مختلفة ومثيرة فمثلاً

: عندما يكون فى بيتنا كنت أجلس على كرسى الأنتريه الذى أمامه وأنا بفستانى القصير فوق الركبة وكنت فتح رجلىّ وتبعادهما عن بعض لكى يرى كسى ، ولاحظت أنه كان ينظر لى من تحت لتحت . ومرات كنت أقصد أقدم له القهوة وأنا أنحنى فينكشف صدرى له وتظهر بزازى وحلماتى بوضوح أمامه . وفى مرات أخرى كنت أقصد الجلوس بجانبه والتصق به أحياناً وأضع يدى فوق فخذه بالقرب من أيره ....

وفى إحدى المرات أخذته بيدى إلى حجرتى قائلة له : تعالى معى يا أحمد عايزاك تشوف حاجة على الكومبيوتر بتاعى..وعندما دخلنا الحجرة بادرته بحضن بكل إشتياق له وكل جسمى ينتفض وحلماتى منتصبة ومنتفخة وكسى مبلول . أما هو فلم يقاومنى بل طبع قبلة طويلة على فمى وأنا بادلته القبلات . وبعد حين أمسكت بيده ووضعتها على بزازى من فوق الفستان وأنا أقول له بحبك يا أحمد . ثم أنزلت يده عند كسى من فوق الفستان وأنا أقول له مشتاقة اليك يا حبيبى . ثم أخذت أقبله بشدة مع حضن التصق به صدرى مع صدره .وبعد قليل قال لى أحمد : معقول يا لبنى أنا زوج أختك . فقلت له : وإيه يعنى يا أحمد . الحب والجنس لا يعرف الفروق والحواجز الإجتماعية . أنا بحبك وأفكر فيك كثيراً. فقال لى : أنا شخصياً معجب بك جداً جداً . فقلت له : معجب بى بجد وإيه الذى يعجبك فىّ . فقال : أنا معجب بشخصيتك الجميلة وإسلوبك فى الحياة . فقلت : بس كده . قال : ومعجب كمان بجسمك . فقلت له : تحب تشوف جسمى يا أحمد . فقال: أحب بس .. فقاطعته وأنا أقول له : أجلس هنا على الكرسى ... ولما جلس على الكرسى بجوار السرير ، قمت بخلع الفستان ووقفت عارية تماماً أمامه . ثم قلت له : أعجبك يا أحمد . فقال : تعجبينى قوى . ما هذا الجمال يا لبنى ، لم أكن أتصورك بهذا الجمال الرائع ، مش ممكن يا لبنى أنت فوق الخيال . فقلت له : صيحيح جسمى عجبك . قال : أنت فوق الوصف وكل جزء فيك راح ينطق . أه من جمالك يا لبنى . فأقتربت منه وقلت له : تحب تبوس بزازى وكسى وتمص حلماتى . فقام من على الكرسى وهو يقول طبعاً أحب .. وأخذ أحمد يبوس بزازى ويمص حلماتى وينزل يبوس كسى ،وكنت أنا فى نفس الوقت فى غاية الهياج والرغبة حتى بدأ كسى المبلول يفرز سوائله ... ولكن لم أدفعه لكى ينيكنى ويفتح كسى ، كنت فقط أريد أن أجذبه إلىّ ثم نمارس الجنس معاً فيما بعد

.

كنت كثيراً أكلم أحمد على الموبايل وأشعره بحبى ورغبتى فيه وفى إحدى المرات سألته له : أحمد أنت بتمارس الجنس مع لمياء كل يوم ؟ فقال : تقريباً وخصوصاً بالليل عندما نذهب للنوم . فقلت له : وهى تساعدك فى المتعة ؟ فقال : طبعاً فى تحب أمارس الجنس معها وتفرح جداً . فقلت له : يعنى أنت تتمتع معها . فقال : أيوه وأشعر بالسعادة معها وخصوصاً لما تكون عريانه خالص وملتصقة بى . فسألته : يعنى إيه لما تكون عريانه خالص ، هى لمياء بتنام بملابسها . فقال : أنت فاكرها مثلك يا لبنى . فقلت له : مثلى يعنى أيه؟ . فقال : أنا أعرف أنك تنامى عارية وبدون ملابس . فقلت له : وعرفت منين يا أحمد ؟ فقال : من لمياء نفسها ، وكمان أنا لاحظت أنك لا تلبسى السوتيانه ولا الكلوت خالص . فقلت له : فعلاً لا أحب هذه الملابس الداخلية التى أعتبرها قيود شديدة ، لكن لماذا قالت لك لمياء إنى أنام عارية.. فقال لى : كنت أطلب منها يوماً أن تخلع ملابسها وتنام عارية ، فهى تلبس السوتيانه والكلوت على طول ولا تخلعهما إلا عندما نمارس الحب والجنس وأقوم أنا بنفسى بخلع السوتيانه والكلوت منها . حتى أثناء وجودها فى البيت تلبس ملابسها الداخلية تحت الجلباب أو البيجاما أو قميص النوم . فقلت له : معقول يا أحمد دا الواحدة مننا متصدق تدخل البيت وتخلع عنها الملابس الداخلية على الأقل السوتيانه . فقال : ياريت يا لبنى تتكلمى معها وياريت تتعلم منك . فقلت له : يعنى أفهم من كلامك أنك عايز لمياء تكون عارية تحت ملابسها وهى معك فى البيت وتحبها عارية دائماً . فقال لى : طبعاً يا لبنى أحبها تكون عارية تماماً وبدون ملابس فى البيت ،وكفايه عليها لما تخرج تلبس ذى ما هى عايزه . نفسى تبقى مثلك يا لبنى . فقلت له : يعنى أنت بتحب أكون عارية خالص فأنا لا ألبس شيئاً على الإطلاق فى البيت وبره البيت وأنا فى حجرتى أخلع حتى الملابس الخارجية وأبقى عارية خالص خالص . فقال : شىء رائع وجميل أن تكونى عارية خالص يا لبنى وياسلام لو لمياء تعمل مثلك راح أكون سعيد جداً جداً . فقلت له : سأتكلم معها بطريقتى وسأجعلها تحب أن تبقى عارية على طول من أجلك ومن أجلها أيضاً . بس عندى شرط . فقال : أشرطى يا لبنى أنا تحت أمرك .فقلت له : عايزاك يا أحمد تعمل لى خدمة خاصة محتاجه لها جداً جداً . فقال : أنا تحت أمرك عايزه إيه يا لبنى . فقلت له : سأقول لك فى الوقت المناسب فلا ينفع فى التليفون هذا الطلب . فقال : فى الوقت الذى تريدينى فيه ستجدينى ، أنت إنسانة جميلة وأحب خدمتك وتلبية إحتياجك . فقلت : أشكرك يا أحمد يا حبيبى وأنا لن أنسى لك هذا العمل أبداً

.

وفى إحدى المرات كنت عند لمياء فى بيتها ولم يكن أحمد موجوداً، فإنتهزت الفرصة لكى أتكلم معها بحرية . جلست على كنبة الأنتريه وكانت لمياء تجلس أمامى على الكرسى المقابل ، ويبدو أنها رأت كسى العارى وأنا أرفع رجلى على يد الكنبة كعادتى .لأنها قالت لى فوراً : هو أنت من غير كلوت يا لبنى .فقلت لها : ياسلام وأنت أول مرة تعرفى أو تكتشفى أننى لا ألبس الكلوت . قالت : أعرف أنك فى البيت لاتلبسى ملابسك الداخلية ، ولكن لم أعرف أنك تعملى كده وأنت بره ،معقول يا لبنى تنزلى من غير ملابسك الداخلية . فقلت لها : طبعاً معقول لأننى لا أحب الملابس الداخلية وأكرها جداً ، وأنا بأعتبرها قيود على جسمى ،ولايمكن ألبسها فى البيت أو بره البيت .فقالت لى : وتبقى عريانه كده .فقلت لها : أنت مستغربة أننى من غير الكلوت والسوتيانه ولا من جسمى العريان تحت ملابسى الخارجية . قالت : أنا لست مستغربة لكن مندهشة . فقلت لها فوراً : مندهشة !!! أنت عارفة كويس أننى أحب أن أكون عارية وأتمتع بجسمى العارى . ولا أنت لا تحبى أن تكونى عارية يا لمياء . فقالت وهى مضطربة : أحب بس . فقاطعتها بقولى : بس إيه يا لمياء هو فى أحلى من أن تكونى عارية وتشعرين بجمال جسمك وحلاوته بدون تلك القيود الرديئة الى إسمها الملابس . صدقينى قمة الإحساس بالجمال وأنت عارية تماماً . أنا أكلمك عن خبرة وإحساس صادق يا لمياء . شوفى أنت مثلاً لابسه السوتيانه والكلوت تحت ملابسك وأنت فى البيت .هل هذا وضع يرضيك ويرضى جمالك والإحساس به .بل هل هذا الوضع يرضى زوجك أحمد . أنت بتحرمى نفسك من متع كثيرة وسعادة لا حدود لها . ممكن أسألك سؤال وتجيبى عليه بصراحة وبدون كسوف أو زعل . قالت طبعا يا لبنى أنت أختى ولا يمكن أزعل منك أو أتكسف . قلت لها : أيوه أنا أختك الأصغر منك بس قلبى عليك وبحب تكونى فى أسعد حال ، وخبرتى شوية أكثر منك فى حكاية التعرى والمتعة . سؤالى من غير إحراج أنت بتعملى إيه مع أحمد ؟ ياترى بتخلعى ملابسك وأنت معه ولا إيه ؟ قالت ووجهها محمراً إذ لم تتوقع منى هذا السؤال : أنا طبعاً بأخلع ملابسى وأكون عريانه خالص لما نمارس الحب والغرام معاً بالليل . فقلت لها : بس كده . فقالت تقصدى إيه يا لبنى . قلت : أقصد أنك لا تتعرى إلا لما تمارسوا العلاقة الجنسية معاً .وعقول يا لبنى . طيب ياترى كل يوم بيحصل هذا الموضوع . قالت :لا طبعاً مش كل يوم . فقلت : وبقية الأيام يا لمياء بتعملى إيه

.

قالت : أعمل إيه يعنى . قلت طبعاً بتفضلى بملابسك الداخلية والخارجية . قالت : طبعاً . فقلت لها على الفور : طبعاً إيه يا أختى . أنت عروسة ولسه فى سنة أولى زواج . معقول هذا الكلام يا لمياء . قالت وهى مضطربة : لا أفهم تقصدى إيه يا لبنى. فقلت لها : يا لمياء يا حبيبتى أين المتعة اليومية ؟ أين الحب والغرام الدائم ؟ أين الحياة السعيدة المستمرة . معقول واحدة فى جمالك وحلاوتك ومتزوجة حديثاً ولا تعيشى الحب الكامل . معقول معك واحد مثل أحمد ولا تعرفى المتعة الدائمة ؟. فالت لى : وضحى كلامك يا لبنى . قلت لها : يا حبيبتى أين الأغراء و أين المتعة الجنسية وأين مفاتن أنوثتك التى تجذب الرجل .فقالت : أنا بحب أحمد وهو يحبنى بشدة . فقلت لها : حلو قوى الحب الذى بينكما ،ولكن هذا الحب لازم يظهر فى كل المشاعر والأحاسيس بينكما . لازم الحب ينمو ويترعرع باللمسات بينكما . تفتكرى يا لمياء لما أحمد يشوفك دائماً بملابسك الداخلية والخارجية فى البيت أحسن ولا لما يشوفك عارية أمامه فى كل وقت . تفتكرى مشاعره وأحاسيسه الجنسية نحوك تظهر لما تكونى عارية أمامه ولا لما تكونى بملابسك . قاطعتنى بالقول : معقول هذا الكلام . فقلت لها : طبعاً يا حبيبتى وهذا هو الوضع الطبيعى فى حياتكما معاً . مثلاً لما أحمد يشوف بزازك ،ولا يشوف كسك وأنت عارية أمامه . ماذا يفعل ؟؟ ألا يحرك هذا المنظر الجميل مشاعره الجنسية ويثيره ، ويقوم يحضنك ويبوسك ويبوس بزازك ويمص حلمتك ويلعب فى كسك ثم ينيكك . أليس هذه متعة ما بعدها متعة يا لمياء . قالت لى ووجهها محمراً : طبعاً راح يذوب فىّ على طول ويعمل فىّ حاجات كثيرة أعرفها منه .قلت لها : هذا هو الكلام . مش تقولى بالليل لما نمارس الحب ومش كل يوم . يا لمياء ياحبيبتى الرجل مهما كان يحب المرأة التى تظهر وتقدم له كل مشاعرها ومفاتنها وإحنا نملك مفاتن تخلى الراجل يتجنن . ياسلام على البزاز والحلمات لما الراجل يرتبط بها ، وياسلام على الكسى لما يعشقه ويحتضتن أيره ، ياسلام على النيك وحلاوته وروعته ، ياسلام على الطيزلما تلاقى الذى يفهمها ويتعامل معها . ياسلام .. فقاطعتنى بقولها : كفايه يالبنى أنا هيجت حرام عليك يا أختى . فقمت من على الكنبة وإتجهت إليها وقمت بخلع ملابسها الخارجية والداخلية وأنا أقول لها : أخلعى يالمياء ملابسك كلها ، أنظرى إلى جمالك وأنت عارية . تعالى أمام المرآة وأنظرى جسمك الحلو الرقيق وأنت عارية خالص . وبالفعل أخذتها وهى عارية تماماً أمام المرآة لتنظر نفسها . بل قمت وأنا خلفها بمسك بزازها وأخذت أفرك حلماتها وأبوسها من رقبتها . وهى مستسلمة لى وتتأوه . ثم نزلت بيدى على كسها وبدأت ألعب فيه ووجدته مبلولاً . وكنت أشعر أنها مبسوطة ومتمتعة . ثم أخذتها على السرير ونامت على ظهرها وفتحت رجليها وأخذت أبوسها فى كسها وهى تتأوه من جديد أه أه أه أه ثم قالت لى كفايه مش قادره يا لبنى . ولكنى كنت أزيد من سرعة تقبيل كسها ومصه . ثم خلعت ملابسى الخارجية وصرت عارية ونمت فوقها وصرنا نتبادل القبلات معاً ونتقلب فتصير فوقى وأنا تحتها ثم ـصير أنا فوقها وهى تحتى . وكنا نتأوه معاً بصوت مسموع . ثم قامت بتقبيل بزازى ومص حلماتى ونزلت عند كسى وبدأت تمص الشفران الخارجيان وتبوس ما بينهما وتدخل لسانها فى كسى . وفى وضع أخر أدخلت أنا أصبعى فى كسها وأحركه بشدة وهى تصرخ وتقول لى : قوى قوى . دخلى أصابعك كلها أه أه أه أه بسرعة أنا راح أجيب ضهرى أه أه يا لبنى بحبك أه أه . وبالفعل أدخلت ثلاثة أصابع لأن كسها وسع جداً ووصلت لمياء للشبق وأنا كمان . ثم نمت بجوارها وإحنا فى حالة إرهاق شديدة ... ثم بادرتها بالسؤال : ما رأيك يا لمياء فيما حدث الأن بيننا ؟؟؟ فقالت بلا تفكير أوتردد شىء رائع جداً لم أكن أتوقعه أبداً . فقلت لها : صدقينى أنا كمان أول مرة أمارس الحب والجنس مع إمرأة مثلى . فقالت بس أنا أختك .فقلت لها : صدقينى ما أحلى الجنس ومتعته مع نفسك ولا مع بنت ولا مع الرجل . فقالت لى : بس أعتقد أن المتعة الأكثر تكون مع الرجل . قلت طبعاً يا لمياء وأنت مجربة هذا مع أحمد . قالت : أيوه يالبنى أنا أتمتع مع أحمد بشدة . فقلت لها يبقى نظريتى صح يا أختى . فقالت : ونظرية التعرى وأن أكون عارية دائماً معه . قلت وأنا أضحك وفى غاية السرور : نعم يا حبيبتى لازم تكونى عارية طول الوقت . لازم تحبى وتعشقى جسمك العريان . لازم تهوسى أحمد بك وأنت فى غاية جمالك العارى . صدقينى راح تعيشى كل أيامك سعيدة ومتمتعة .قالت : أصدق كل ما تقوليه يا لبنى ومن الأن سوف أصير عارية وبدون ملابس على الإطلاق . سأسعى للمتعة الحقيقية بجسمى العارى ولحمى الظاهر لزوجى الحبيب . أشكرك يا لبنى أنك فتحتى عينىّ على حاجات لم أكن أتصورها .أشكرك يا أختى من كل قلبى . فقلت لها : أنا أختك وأريد مصلحتك وسعادتك . وأنا فرحانه قوى أنك أقنتعتى بأهمية أن تكونى عارية دائماً وأعتقد أنك فهمتى الأن لماذا لا أحب الملابس الداخلية وأحب حياتى العارية . قالت فهمت ولمست وشاهدت .فقلت لها : أنا كمان عايزة منك تحلقى شعر كسك. فقالت لى : شعر كسى خفيف . فقلت لها : أيوه لكن لما تحلقيه يظهر كسك أكثر وأحلى وأمتع وكمان يبقى ناعم وجميل ، هاتى يدك وحسسى على كسى شوفى ناعم إزاى . فقالت : أوكى. ثم أخذنا نبوس بعض من جديد وذهبنا للإستحمام معاً وإنتهزتها فرصة وحلقت لها شعر كسها وعانتها . وبعد ذلك لبست لمياء فستان وهى عارية بدون السوتيانه والكلوت . وجلسنا على الكنبة نشرب الشاى ، وقالت لى : لبنى ممكن أطلب منك حاجة . فقلت : طبعاً يا حبيبتى أطلبى حتى عنيى ّ. فقالت : ممكن نتقابل معاً ونمارس الجنس سوياً مثل اليوم ؟؟؟ فقلت وأنا أبتسم : طبعاً ممكن قوى ، واضح أنك تمتعتى يا لمياء .قالت: تمتعت قوى يالبنى وشعرت بالرغبة فى ممارسة الجنس على طول . فقلت لها : ياه لهذه الدرجة . عموماً أنا أكون سعيدة قوى معك لمتعتك ومتعتى كمان .قالت اشكرك يا لبنى بس خلى هذا سر بينى وبينك . قلت : أكيد يا لمياء

.

وبعد وقت قليل جاء أحمد فرحب بى وجلس معنا . ثم قال للمياء : على فكرة أنا النهارده معنديش حاجة وفاضى ، تحبى نخرج نتفسح وتيجى معانا لبنى . فقلت له مباشرة : شكراً يا أحمد أنا عندى إرتباط بعد الظهر . عموماً خليك مع مراتك أفضل . ثم قالت لمياء : فى الحقيقة أنا لا أريد النزول وأبقى فى البيت مع بعض .ثم نظرت إلىّ مبتسمة . فقال أحمد : براحتك يا حبيبتى . قالت لمياء شكراً يا أحمد .تحب أعملك شاى وتشرب معنا . فقال لها : ممكن . وذهبت لمياء لعمل الشاى فقام أحمد وجلس بجوارى وقبلنى فى فمى بسرعة ويده على صدرى .ثم قال لى : وحشتينى يا لبنى مفاجأة جميلة أن أجدك عندنا . فقلت له : وأنت كمان وحشتينى قوى .على فكرة ألم تلاحظ شيئاً على لمياء .قال : لا غير أنها رفضت الفسحة وفضلت القاء فى البيت فقلت له : خلى بالك منها لما تيجى ودقق فيها قوى .فقال فى حاجة حصلت لها ؟ فقلت له : طبعاً ... وجاءت لمياء بالشاى لأحمد الذى كان ينظر إليها بتركيز شديد وهو يقول لها : ميرسى يا حبيبتى . ثم نظر إلىً مبتسماً ، فبادرتهما بالقول : لازم أقوم الأن . فقالت لمياء خليكى معانا النهارده . فقلت لها : شكراً مرة أخرى . وسلمت عليهما وعُدت إلى البيت

.

وفى البيت دخلت إلى حجرتى وخلعت ملابسى الخارجية وإرتميت على السرير وأنا أفكر بسعادة فيما حدث اليوم مع لمياء أختى ، وشعرت بالفرح من قلبى وأنا أقول لنفسى : برافو عليك يا لبنى عرفتى تخلى لمياء تبقى عارية مثلك ، وحققت لأحمد رغبته فى أن يراها دائماً عارية ، وهذا النجاح راح يسهل تحقيق رغبتى أن يفتحنى أحمد وينيكنى . ثم أمسكت بيدى اليمنى كسى ويدى اليسرى تمسك بزى الشمال وضحكت فرحة وأقول :وكمان مارست الجنس مع لمياء أختى أه من هذه المتعة الجديدة . أنا ولمياء ،وقريباً أقتحم عالم كمال أخى . ومين عارف يمكن نلتقى إحنا الثلاثة فى حفلة سكس رائعة

....

وبينما أنا أسرح فيما حدث وفى نفس الوقت أحسس على بزازى وحلماتى وكسى وأتمتع بجمال جسمى ، قمت بعمل العادة السرية لمزيد من السعادة الجنسية والمتعة الشخصية . ولم أكن أدرى أن الوقت يجرى فقد مضى أكثر من ثلاث ساعات وأنا فى هذه الحالة ، ولم يقطع علىّ الوقت سوى صوت الموبايل فكان أحمد زوج لمياء على التليفون ، فأخذته بسرعة أعرف أخباره بعد أحداث اليوم ودار بيننا هذا الحديث .قلت له : أهلاً يا أحمد . فقال لى : أهلا بك يا أحلى لبنى فى العالم .ضحكت وقلت له : بلاش بكش يا أحمد. فقال : أبدأً أنت فعلاً أحلى لبنى فى العالم . أنت عملتى معجزة فقلت : معجزة مرة واحدة . فقال: طبعاً أنت عملتى عمل رائع لا يمكن أنساه أبداً وجميلك هذا فوق رأسى . فقلت : لا تنسى لمياء أختى وأحب لها الخير وأتمنى لها السعادة معك . فقال : أكيد يا لبنى وهى فعلاً تستحق هذه السعادة فهى إنسانة رقيقة جداً وجميلة جداً . وأنت أظهرتى جمالها أكثر وأكثر . أنت جعلتى لمياء تتغير 180 درجة . معقول الذى حدث بهذه السرعة . أنت تأثيرك قوى جداً يا لبنى .فقلت له :أبداً يا أحمد . لمياء كان عندها إستعداد وكانت محتاجة فقط نوضح لها كيف تعيش سعيدة وتتمتع وأن تعرف أهمية أن تكون عارية من أجلها ومن أجلك ومن أجل سعادتكما معاً . فقال لى : كلامك رائع يا لبنى ويجعلنى أحبك أكثر وأعجب بك أكثر وأكثر . فقلت له : المهم أنت كمان ساعدها على الإستمرار يا أحمد ،وأشعرها دائماً برغبتك فيها فى كل وقت . فقال لى : أكيد يا لبنى . فقلت له : قل لى ماذا فعلت معها بعد ما تركتما لأطمئن فقط . فقال لى : بل من حقك تعرفى لأنك صاحبة هذا الإنجاز الرائع والبديع .طبعاً أنا لاحظت أنها عارية تحت الفستان الذى تلبسه لما أنت قلت لى ركز عليها .فلما جلست بجوارى قمت بتقبيلها فى فمها وأنا أضع يدى على صدرها من فوق الفستان ، ثم فى حركة إندهاش قلت لها هوأنت من غير سوتيانه ، فضحكت وقالت لى ومن غير كلوت كمان تحب تشوف ، ثم رفعت فستانها لكى أرى كسها العارى وتعجبت وفرحت وقلت لها وكمان حلقتى شعر كسك يا حبيبتى ، فقالت علشانك يا قمر . ثم قامت بخلع الفستان من عليها وصارت عريانه خالص، فأخذتها فى حضنى وصرت أبوسها فى كل جسمها جزء جزء .ثم خلعت أنا كمان ملابسى كلها وصرنا نحضن بعض بقوة ونتبادل القبلات الحارة ، وبعدين رحت .. فقاطعت أحمد وقلت له : كفاية يا أحمد أنت جعلتنى أهيج أه منك .فقال لى : يا لبنى أنت سر هذا التحول فى حياة لمياء لازم أكمل لك ماحدث .فقلت له : أنا هيجانه وكسى ولع نار أه منك أنت ولمياء ، أنا مش قادرة خلاص . فقال لى : أنت تستحقى كل الخير يا لبنى وأنا مقدر مشاعرك الأن ، أحب أن تفرحى وتسعدى ، أحب أن تتمتعى الأن ، عايز أبوسك أنت كمان ، عايز أبوس كل جزء فيك أنت كمان ، عايز أمسك بزازك وأمص حلماتك ، عايز الحس كسك وطيزك .. فقاطعته بالقول : كفاية يا أحمد أنا هيجت خالص وكسى نزل الميه ، أنا كمان بحبك قوى ، بحبك يا أحمد ، أه أه أه ...أنا عايزه أشوفك ضرورى . فقال لى : وأنا كمان بحبك يا لبنى ، أنا سعيد بحبك لى وللمياء . سأحضر اليك فى الوقت الذى تريديه ، أنا فاكر شرطك بخدمة لك لما تتكلمى مع لمياء . وأنت أتكلمتى وغيرتى كل حاجة . فقلت له : كويس أنك فاكر الشرط وفعلاً أنا عايزاك علشان كده وراح نتفق على الميعاد مع بعض، المهم فين لمياء الأن وأنت معى كل هذه المدة . فقال لى : لمياء نائمة فإنتهزت الفرصة لأتكلم معك . فقلت له : نائمة برضه بقميص النوم . فقال لى : لا ماخلاص ، نائمة وهى عارية ، حتى هى قالت لى خلاص لن أرتدى ملابسى فى البيت وسأظل عريانه على طول . فقلت له : أنا سعيدة جداً جداً يا أحمد ، وأتمنى لكما كل خير وسعادة . فقال لى : أنا أكثر سعادة والبركة فيك ويمكن أقدر أرد لك جميلك الذى لا يمكن أنساه أبداً . فقلت له : لا جميل ولا حاجة .وأشكرك على الإتصال ،وأشوفك قريباً . فقال لى : وأنا منتظر طلبك منى لعلى أستطيع تحقيقه من أجلك يا أجمل لبنى فى الدنيا . ضحكت بصوت عالى وقلت له : قريب جداً سأطلب منك هذه الخدمة وأنا واثقة وعارفة أنك تستطيع أن تعملها وبكفاءة كمان . فقال لى : طيب أعطينى فكرة على المطلوب . فقلت له : بعدين يا حبيبى . أذهب الأن ونام بجوار مراتك الحلوة أحسن تقوم فلا تجدك بجانبها باى باى يا أحمد . فقال : باى يا أحلى لبنى . وأعطانى قبلة على التليفون . وبعد هذه المكالمة أخذت أبوس الموبايل ثم أمرره على صدرى وبزازى وبطنى وكسى ، كأنه يد أحمد التى تلتهم جسمى

.

مرت أيام وأسابيع كنت أتقابل مع لمياء فى بيتنا وفى بيتها بالأكثر لكى نتكلم على علاقاتها الجنسية مع أحمد ،ونمارس الجنس معاً حتى نشبق ونتمتع سوياً ،وكنت أجدها فى كل مرة أكثر رغبة فى ممارسة الجنس ومحبة السكس بكل جوارحها .أما أنا فكان ينقصنى شىء هام فى حياتى الجنسية ، وكنت أشعر بالإحتياج الشديد لهذا الشىء الهام . وكل مرة أمارس الجنس مع لمياء ، أوتحكى لى عن ممارستها للجنس مع زوجها أحمد وعن الأوضاع الجنسية التى يقوما بها . كنت ألتهب وأحترق شوقاً أن أكون مثلها . كنت أريد وبرغبة جارفة فى فتح كسى وفى النياكة . كنت أتشوق بحرارة لنياكتى فى كسى الثائر والملتهب بداخله يطلب حقه فى المتعة الداخلية . كثيراً عندما كانت لمياء تحكى لى عن نياكة أحمد لها بأيره وقذفه للمنى فيها ، كنت أتخيل أنه كسى أنا ، وأتصور أحمد وهو ينيكنى مثل لمياء . زاد إشتياقى لأحمد . زاد أملى فى فتح كسى لكى أفعل ما أريد بعد ذلك . كنت أفكر كثيراً فى هذا الأمر الذى صار هو الفكرة الوحيدة التى تسيطر علىً.لم يكن شىء يشغلنى عن فكرة فتح كسى ونياكته . صرت أحلم بهذا اليوم الموعود يوم الفتح ويوم نياكتى أول مرة . كنت أهيج بشدة وأنا أفكر فى ذلك ،ومهما ألعب فى كسى وأمارس عادتى المحبوبة جداً ، لم أكن أشعر بالرضى الكامل لأننى ألعب من بره فقط . كنت أشعر بذلك عندما أدخل أصابعى فى كس لمياء . كنت أتحسس على كسها من الداخل وأتعرف عليه . ولكنى لا أستطيع عمل هذا فى كسى . كنت مثل المجنونة الهائجة

. وما زاد من أحساسى بذلك أننى كنت أتكلم مع أحمد كثيراً على التليفون ،وكان يساعدنى على الهياج والإثارة والمتعة الجنسية . ومرات أخرى كنت ألتقى به فى بيته وأجعله يحسس على جسمى كله بيده من فوق الفستان ومن تحته أيضاً .وعندمت يأتى فى بيتنا كنت أتركه يدخل حجرتى وأخلع له الفستان فأصير عارية أمامه ، وأجعله يمص حلماتى ويلعب فى كسى وبزازى وطيزى .كنت على نار وفى حالة صعبة للغاية .

ولكن كنت متحيرة فى أمرى بالرغم من شدة الإحساس والإحتياج لفتح كسى ونياكتى. كنت متحيرة بالرغم من كل الإثارة الجنسية فى اللقاءات التى تمت بينى وبين أحمد، أو حتى لقاءاتى مع لمياء أختى .. كانت الأيام تمر علىّ وأنا فى غاية الجنون والرغبة الجامحة والحيرة والتفكير الكثير من أجل فتح كسى .فكيف أطلب من أحمد أن يقوم بفتح كسى المتعطش لأيره أو زوبره الذى كنت أتخيله وهو يدخل فى كس لمياء . كنت أفكر وأسأل نفسى هل أكلم لمياء وأطلب منها فى حاجتى الشديدة أن ينيكنى أحمد وبالتالى يفتحنى؟ هل أطلب منها هذا وهى تشعر بجميلى عليها فى تحقيق رغباتها الجنسية ؟ كنت أفكر أن لمياء لما تعرف برغبتى هذه يمكن أن تساعدنى بقوة وتسمح لأحمد بنياكتى .بل يمكن أن تصبح هذه فرصة جديدة بعد ذلك لكى يمارس أحمد الجنس معى ومعها فى وقت واحد . نمارس الحب معاً نحن الثلاثة ونعيش أحلى أيامنا فى المتعة والسعادة الجنسية التى لا غنى عنها .... ولكنى كنت مترددة فى قبول هذه الفكرة الجنونية لسباب كثيرة ،منها حرصى على أن تظل علاقة لمياء بزوجها هى علاقة خاصة جداً ولا يشاركها أحد فى زوجها مع هذه العلاقة المتميزة على الأقل بالنسبة للمياء . وأيضاً لخوفى أن تظن لمياء أننى أريد زوجها منها . وخوفى لتشعر لمياء أن هذا باب أنفتح لأحمد لكى يمارس الجنس مع فتيات أخريات غيرها طالما سمحت له أن يمارس معى الحب والجنس . كنت خائفة أن أفقد متعتى فى اللقاءات الجنسية مع لمياء ، فهذه فرصة للمتعة وإشباع غريزتى الجنسية الأساسية فى حياتى

.

لذلك كنت أفكر فى فكرة أخرى وأفضلها وأميل إليها بقوة ،وهى أن أطلب مباشرة من أحمد أن يفتح كسى وينيكنى ونحن منفردين وبدون علم لمياء . ولكن هل يوافق أحمد؟

من ناحية أخرى كنت أنتظر الفرصة المناسبة لأطلب من أحمد أيفعل بى ما أريد ، وهذه الفرصة لازم تكون بعد إنتهائى من الدورة الشهريو وأدخل فترة الأمان لكى لا تحدث مشاكل أنا فى غنى عنها . كنت أنتظر على شوق ورغبة . كنت أنتظر بلهفة شديدة ، ولا يوجد فى عقلى ومشاعرى سوى هذه الفكرة وتلك الرغبة

.

وأخيراً جاءت الفرصة التى إنتظرتها طويلاً . جاءت الفرصة الثمينة لفتح كسى المشتاق وتحدث لى النياكة الأولى .... جاءت إلينا يوماً لوحدها ، وعرفنا منها أنها ستمكث عندنا طول النهار لأن أحمد مشغول اليوم كله ، وسيأتى فى المساء لأخذها

.

كنت أرقص فى داخلى وأضحك بصورة هستيرية لأننى وجدت الفرصة التى لابد أن أغتنمها بسرعة وبدون تردد .وخصوصاً أننى فى فترة الأمان الأن .. دخلت حجرتى وأغلقت الباب ، وإتصلت بالموبايل بأحمد ، وعرفت منه أنه سيأتى متأخراً فى المساء عندنا ليلأخذ لمياء . فقلت له : يعنى أنت مشغول خالص النهارده على طول . فقال تقريباً فبعد عملى عندى مشوار مقابلة مع بعض الناس بخصوص العمل .فقلت له : يعنى ما فيش ساعة واحدة فاضى فيها خالص . فقال لى : فى حاجة يا لبنى عايزه حاجة. فقلت له : أيوه يا أحمد أما عايزه نتقابل ضرورى النهارده علشان فى موضوع مهم جداً بالنسبة لى لا يحتمل التأجيل .فقال لى : موضوع إيه والنهارده بالذات . فقلت له : فاكر الطلب الذى كنت أريده منك وأبديت إستعداد تعمله علشانى . فقال لى : فاكر بس لازم النهارده . فقلت له : أيوه النهارده ضرورى ضرورى ، ولو بتحبنى أعطنى ساعة من وقتك النهاردة علشان خاطرى . فقال لى : أنا لا أستطيع أن أتأخر عليك أبداً وأنت عارفة معزتك وغلوتك عندى .ممكن أأخذ إذن و أحضر اليك فى البيت بعد ساعة .فقلت له : لا نتقابل بره البيت أحسن . فقال لى : ياه باين عليه موضوع مهم جداً وخطير قوى .فقلت له : جداً جداً. فقال لى : أوكى يالبنى تحبى نتقابل فين ؟ فقلت له : عندك فى بيتك . فقال مستغرباً : عندنا فى بيتنا . فقلت له : نعم عندك فى بيتك أضمن يا أحمد، ونكون لوحدنا خصوصاً أن لمياء عندنا فى البيت. فقال لى :موافق نتقابل به ساعة فى بيتى علشان خاطرك .فقلت له : اشكرك يا أحمد من قلبى ، بحبك . ثم أعطيته قبلة عبر التليفون

.

لبست ملابس الخروج المعتادة عليها وأحبها وهى الجيب والقمص بزراير فى الصدر،وطبعاً وضعت برفان ، وخرجت من حجرتى مستعدة للنزول.فلما رأتنى أمى قالت لى : على فين يالبنى . فقلت لها : مشوار صغير لمدة ساعتين وأحضر على طول .ثم نظرت إلى لمياء وقلت لها : مش راح أغيب ،سأحضر سريعاً ونقعد مع بعض براحتنا . فقالت لى لمياء : بس أوعى تتأخرى علشان أنا عايزاكى فى موضوع مهم خصوصاً أننى هنا لغاية الليل . فقلت لها : على طول

.

وخرجت مسرعة لأذهب إلى اللقاء الموعود . اللقاء الذى أشتاق إليه منذ فترة طويلة وكنت أسير فى الشارع بفرح كبير ومشاعر فياضة متأججة بالسرور والبهجة.كنت أفكر كيف أعرض الموضوع على أحمد . كنت أرسم سيناريوهات فى عقلى لما يمكن أن يحدث فى بيت أحمد بعد ساعة .كنت أتساءل عن رد فعل أحمد عندما يعرف طلبى الذى إنتظره هو كثيراً . كنت أشعر أن هذه الساعة ستكون أهم وأخطر ساعة فى حياتى ، عليها كل مستقبلى وعليها تتوقف كل حياتى . أسئلة كثيرة وأفكار كثيرة كانت تدور فى عقلى وفكرى ومشاعر فى قلبى الذى كان يخفق بشدة .ولكننى كنت واثقى فى نفس الوقت من محبة أحمد لى ، ورغبته فى سعادتى ، وأنه سيكون أول رجل يقتحم كسى بزوبره ، وأول رجل يدخل حياتى من أهم وأحلى باب فى الدنيا كلها وهو باب كسى .... لم اشعر بالوقت حتى وصلت إلى العمارة التى تسكن فيها لمياء وأحمد ، وإتصلت به لكى أعرف هل وصل أم لا؟ فرد علىّ أنه وصل وفى الشقة ينتظرنى

.

صعدت سريعاً إلى الشقة ، ولما فتح لى الباب قال لى : أهلا بأحلى لبنى فى العالم .فأخذته بالأحضان والقبلات

... ثم جلسنا على الكنبة فى الصالون جنب بعض ،ونظرت له بعمق وإبتسامة واضحة وقلت له : أخيراً يا أحمد إنفردت بك وبقينا لوحدنا ، أنت وحشتنى قوى ومشتاقة إليك جداً.. فقام بلمس خدودى بيديه وهويقول لى : وأنت كمان وحشاينى جداً يا لبنى .. ثمإقترب منى جداً وبدأ يبوسنى فى فمى ، وأنا أبادله البوس بكل إشتياق وحب ورغبة. وكان البوس بكل هدوء ورقة ونعومة وسحر الغرام الملتهب ، وكان لسانى يلتقى مع لسانى وسط هذا البوس الرومانسى الرائع ،وظللنا على هذا الوضع لوقت طول بدون كلمة واحدة غير كلام الشفايف الذى هو أحلى كلام على رأى عبد الحليم حافظ... وفى نفس الوقت كانت يدى أحمد تحسس على بزتزى وحلماتى المنتفخة ، وكان يحسس ايضاً على أفخادى وكسى .وكنت أنا أحسس على أيره من فوق البنطلون بدون توقف .

وبعد ذلك بدأ أحمد يفك زراير قميصى ويخلعه عنى وأنا مستسلمة له . فصار صدرى كله عارياً ، فأخذ يبوس بزازى ويدعك فيها بيده ، ثم يمص ويلحس حلماتى البارزة ويشدها بفمه .ثم أدخل يده بين رجلىّ من تحت الجيب ،ويحسس على أفخادى حتى وصل إلى كسى والشفران ،وكنت أنا فى غاية الإندماج والإثارة.ثم قمت أنا بخلع قميصه وفانلته الداخلية ،ومنهما بدأت أفتح سوسة البنطلون والحزام ، وفى لحظة وقفنا سوياً لكى يخلع عنى الجيب ، فسقط على الأرض تحت رجلىّ ،وأنا قمت بإنزال بنطلونه وكلوته عنه ثم قام بنزعهما من رجليه ،وصار عارياً تماماً مثلى

.

وأخذنا نحضن بعض بقوة مع إستمرار البوس فى الفم التى كان لها طعم خاص ومتميز جداً، لأن تلامس جسمى بجسمه وإحنا عريانين يعطى إحساس مختلف ، فتلامس بزازى وحلماتى مع صدره والإحتكاك به ، إلى جانب إحتكاك زوبره بفخدى وكسى يجعل هذا الإحساس المختلف شديد الإثارة وشديد الرغبة فى اللمسات الجنسية وحركتها، وهذا يظهر بوضوح فى البوسة .فالبوسة وإحنا عريانين مختلفة تماماً عنها وإحنا بالملابس .أه ما أحلى وما أجمل هذه القبلات وهذه اللمسات مع الوضع عارياً وبلا أية قيود تحول دون هذه المتعة بهذه الأحاسيس الجياشة بالغرام والحب والرغبة الجنسية الفائقة .كان أحمد يبوسنى فى كل جزء من جسمى من صدرى وبزازى ينزل إلى بطنى ،ثم يعود إلى فمى وصدرى من جديد ، وبعد ذلك نزل إلى أفخادى يبوسها ويلحسها حتى وصل إلى كسى الهائج . كنت أشعر بكل بوسه ولحسة فى جسمى الذى أصبح نار وكله هائج وينبض ، ولكن عند كسى لما بدأ أحمد يبوسه ويلحسة بكل رقة ونعومة ، ثم يمص الشفران الخارجيان ويشفطهما ، أه من هذا الشعور الذى كنا أحس به ، أه من الهياج الرهيب الذىتملكنى فى داخلى ، أه من لمساته فى كسى الذى زاد هياجه جداً وكنت أشعر بهذا الهياج الشديد

.

كان يبوس ويلحس كسى من بره مع مص الشفرين ،وفى نفس الوقت كانت يده اليسرى عند فتحة كسى يحركها للداخل بكل لمسة بسيطة وهادئة وبطيئة .أما يده اليمنى فكان يمسك بها ببزازى ويعصرها ويقوم بتحريك حلماتى فى حركة دائرية. بينما أنا كنت أمسك زوبره وأحسس على كيس خصيته .كان هذا الوضع ممتع ومثير للغاية . هذا الوضع جعلنى أقول له : أه يا أحمد أنا بحبك قوى ، أنا مشتاقة إليك جداً . فقال لى : وأنا كمان بحبك قوى يا لبنى ، وكنت أتمنى أبوسك فى كل جزء من جسمك البديع الجميل . فقلت له : كنت عايز تبوس بس يا حبيبى . فقال لى : أه منك يالبنى .فقلت له : فاكر يا أحمد الشرط والطلب بتوعى . فقال لى : طبعاً فاكر الشرط ، ولكن لا أعرف طلبك الذى أنتظره على شوق . فقلت له : تقدر عليه ، أنا طلبى غالى جداً . فقال لى : مهما كان طلبك غالى يا لبنى أعمله لك. فأخذته بشدة فى حضنى فالتصق صدرى بصدره ولمس زوبره كسى ،وقلت له : مهما كان . فقال بكل ثقة مهما كان . فقلت له : أنا عايزاك يا أحمد تفتح كسى وتنيكنى بزوبرك لتكون أنت أول رجل يدخل فىّ ، وكمان تنزل المنى بتاعك وتكبه فى داخل كسى المتعطش والظمآن خالص . هذا طلبى يا حبيبى الذى أريده وهذه رغبتى التى أشتاق إليها بكل جوارحى ومشاعرى ، وأنت الذى ستحققه لى . فقال لى : معقول يا لبنى عايزانى أنا أفتح كسك وأنيكك . فقلت له : إيه صعب عليك أملا تريد . فقال لى مقاطعاً وبسرعة : أبدأً يا حبيبتى بس . فقاطعته وقلت له : بس إيه خائف من لمياء . فقال لى : أبداً بس كانت مفاجأة لى ، خصوصاً أننى كم تمنيت فى داخلى أن أنيكك وكنت أفكر فيك حتى قبل الزواج من لمياء . فقلت له : يعنى كنت بتحبنى أنا وتريدنى قبل لمياء . فقال : أنا عرفت لمياء قبلك وأحببتها بالفعل ، ومازلت أحبها ، ولكنى لما رأيتك بعد إرتباطى بلمياء ،كنت معجب بك وبجسمك وكنت أتمنى أمارس الجنس معك .فقلت له : يعنى ليس صعباً الأن أن تفتحنى وتنيكنى بناء على طلبى ،وكمان تحقق أمنيتك . فقال لى : بس أنا خائف عليك بالرغم من رغبتى فيك، لأنك راح تفقدى عذرويتك وينفض غشاء بكارتك، وبعدين لما تتزوجى راح تبقى مشكلة ،غير أننى خائف أحسن تحملى منى لما أكب المنى فى كسك ، صحيح أنا أحبك وأرغبك وأريدك ، ولكن أخاف عليك أيضاً ، وأريد أن أحافظ عليك ، غير أنك أخت لمياء مراتى وحبيبتى .. فضحكت بصوت عالى وقلت له : لا تخف يا أحمد يا حبيبى فأنا الأن فى فترة الأمان بعد الدورة الشهرية ما إنتهت فلن يحث حمل على الإطلاق . أما حكاية فض غشاء البكارة وفقد العذراوية فهذا شىء أعتبره تخلف وعادت قديمة بالية لا تناسب الحياة اليوم فى عصرنا، لابد من الحرية الحقيقية بعيداً عن القيود التى وضعت تحت إسم الشرف والعرض وغيره . أما حكاية الزواج سيبك منها ليست فى فكرى ولا على بالى . إطمئن يا حبيبى . أنا أحب وأرغب وأريد فتح كسى ، فأنا أحب الجنس جداً وأعشقه بجنون ، وفتح كسى ضرورة لى قوى قوى .وأنا كان ممكن أفتح كسى بنفسى فى ثانية ،ولكننى أردت أن يفتحه لى رجلاً لتكون متعة الفتح حقيقية ، وأعيش هذه اللحظة الهامة فى حياتى .وأنا أحب أن تكون أنت هذا الرجل يا أحمد . لوبتحبنى فعلاً ، وتريد سعادتى أفتحنى يا أحمد.علشان خاطرى أفتحنى يا حبيبى ، أفتح كسى بزوبرك ليكون أول زوبر يمسنى ويدخل فىّ ، ويروى عطش كسى بميته الحلوة .ثم أخذت أبوس أحمد فى فمه عدة مرات متلاحقة ،وبعدين أمسكت بزوبره وولمسته بكسى وأنا أعود وأقول له : نيكنى يا أحمد .نيكنى يا حبيبى . نيكنى بزوبرك .دخل زوبرك فى كسى . وأقولها بالإنجليزى

FUCK ME ، فاك مى .فاك مى .فاك مى ..فضحك أحمد وقال لى : حلوة قوى فاك مى . خلاص يا حبيبتى فاك فاك ، تعالى معى .. فقام وحملنى على زراعيه ، ودخل بى حجرة النوم ، ووضعنى على السرير على ظهرى . ثم أخذ من الدولاب بعض المناديل الورقية ،وجاء ونام بجوارى وبدأ يبوسنى فى فمى بكل رومانسية ، وهو يفرك فى بزازى ويحرك حلماتىويشدها ،وكنت أنا أبادله البوس بكل شوق ولهفة ويدى تمسك فى زوبره وتفركه وبطرف أصبعى كنت العب فى فتحة زوبره ،وعقلى كله مشغول بالنياكة .بعد ذلك بدأ يبوسنى فى بطنى وأفخادى ورجلىّ حتى أصابع أجلى كان يبوسها ويمصها ، وقليلاً قليلاً يصعد بالبوس واللحس إلى أفخادى من جديد حتى وصل إلى عانتى وكسى ، وظل يبوس ويلحس كثيراً فى كسى من بره . ثم نام فوقى وهو مستمر فى البوس واللحس لكل جزء من جسمى . كنت أشعر بالهياج والدفء ،واشعر بزوبره المنتصب فوقى عند العانة وكسى . وكانت بزازى وحلماتى المنتفخة تلتصق تماماً بصدره .ثم نزل عند رجلىّ وباعد بينهما ،وأصبح هو بينهما عند كسى وبدأ يبوسنى فى كسى من جديد ،ويمص الشفران الخارجيان ،ثم يلحس فتحة كسى وخصوصاً عند بظرى المنتفخ . ثم يدخل لسانه فى كسى ويمصه .وكنت أشعر بشدة الهياج الجنسى الإثارة الرهيبة ، وأحس بماء ينزل من كسى وهو يلحسه . كنت أتأوه أه أه أه أه أه ،ويدى تشد حلماتى وتضغط على بزازى . ثم قام أحمد بثنى رجلىّ وهما متباعدين ومفتوحين على الآخر ، وأمسك بزوبره المنتصب ويلمس به كسى ، ويداعب به الشفران ، ويفرك به على بظرى بشدة . ثم وضع رأس زوبره فى فتحة كسى الذى وسع قوى من الهياج والإثارة ،وبدأ يدفعه إلى داخل كسى ببطىء وواحدة واحدة ثم يسحبه قليلاً بدون أن يترك كسى ،ثم يدخله مرة أخرى ،وهكذا عدة مرات بكل هدوء. وكنت أنا أكتم صراخى وتأوهى بالرغم من المتعة التى أشعر بها مع حركة زوبره فى كسى . ثم قام بدفعه بقوة فى أعماق كسى ، وشعرت فى لحظتها بألم فى كسى ،فعرفت أها لحظة فض غشاء بكارتى . وشعرت بأحمد وهو يدفع زوبره إلى عمق كسى حتى أصبح كله فى داخلى . ورأيته يمسك بمناديل الورق ويمسح به كسى ،فأدركت أنه بعض الدماء نزلت بعد فض الغشاء .ولكنه لم يتوقف عن الحركة بزوبره فى داخل كسى . ومع ألمى وتأوهى ، تمالكت نفسى وقلت له : نزل دم كتير يا أحمد . فقال : قليل منه لا تقلقى شىء طبيعى يا لبنى ... وظل يحرك زوبره بسرعة أكثر فأكثر فى كسى الملتهب يحركه دفعاً وسحباً ، دخولاً وخروجاً ، وأنا أقول له : جامد يا أحمد ، جامد قوى ، كمان أه أه أه كمان جامد ، أه أه أه أه بسرعة ، بحبك ، أه أه أه يلا بسرعة مش قادره ، أه أه أه بحبك نيكنى نيكنى نيكنى أه أه أه أه . وكان هو لا يتوقف عن الدفع والسحب بكل قوته ،حتى سمعته هوأيضاً يتأوه بصوت عالى أه أه أه أه ، فعرفت أنه على وشك قذف المنى من زوبره الهائج فى داخلى . فقلت له : نزل وكب فى كسى ولا تخرج . أقذف بداخلى ، أسقينى من ماء زوبرك ، أروى عطش كسى الظمآن لهذا الماء . أفرغه كله لأخر نقطة فى أعماقى . أه أه أه أه .وشعرت بالشبق وجبت ضهرى فى نفس الوقت الذى يكب فيه أحمد المنى من زوبره . شعرت أنه كالماء الساخن فى داخل كسى ، شعرت بفيضان الماء بداخل كسى منه ومنى . إختلط ماء زوبره بماء كسى .أه أه أه ما أحلى وما أجمل هذا الشعور الجديد فى حياتى ، شعور مختلف تماماً عن ما يحدث فى العادة السرية . هذا شىء لا مثيل له ، إحساس فوق الوصف ، حتى إحساس الشبق الجنسى مختلف ، متعة لا تقاس ،ونشوة لا توصف .شعرت بأفضل شىء فى حياتى ، أحسست بأهم غريزة فى حياتى ،بل هى الغريزة الأساسية ... وبعد أن كب أحمد المنى نام على صدرى وهو منهك القوى ، وكان زوبره مازال فى كسى ولكنه فقد إنتصابه وإرتخى .ثم رفع أحمد رأسه ليبوسنى فى فمى ثم بزازى وحلماتى ،ويرجع لفمى مرة أخرى وأنا مستسلمة له على الآخر .ثم قال لى : مبسوطه يا لبنى أنا فتحتك وأصبحت أول رجل ينيكك أنا بحبك قوى . فقلت له وأنا فى سعادة بالغة : وأنا بحبك وسعيدة جداَ أنك الرجل الأول فى حياتى الأن الذى منحنى الحرية والسعادة . أشكرك يا أحمد يا حبيبى على فتح كسى بزوبرك الرائع ، زوبرك هو أول من دخل كسى وتعانق معه . أول مرة أعيش لحظة الأحضان الجنسية وفعلها وتأثيرها بين كسى وزوبرك . أه من الروعة والجمال والمتعة والنشوة عندما التقى الحبيبان معاً كسى وزوبرك ، أه من هذا الإحساس الجنسى الفائق أن يكون زوبرك فى داخل كسى وفى نياكة مثيرة تفوق الوصف . أحبك يا أحمد ولا يمكن أنسى لك هذا العطاء طول حياتى ... ثم نام أحمد بجوارى على ظهره ،وطلب منى النوم فوقه . ففعلت ذلك ،وأثناء قيامى عليه شاهدت المناديل الورقية وبها الدم الذى نزل من كسى . فقلت له وأنا نائمة فوقه : أنا شايفه أن الدم الذى نزل من كسى قليل يا أحمد . فقال لى : أيوه يا لبنى لأن غشاء البكارة عندك كان رقيقاً وليس غليظاً ، وأنا لم أجد صعوبة فى فض الغشاء ، وأتمنى الألم كان خفيف عليك ساعتها . فقلت له : أنا شعرة به مثل وخزة فى داخل كسى وألم خفيف ، بس كان شىء رائع منك والطريقة الهادئة لما دخلت زوبرك فى كسى ووأفضيت الغشاء وبعدين الحركة المثيرة الرائعة والممتعة داخل كسى لغاية ما قذفت المنى . أه من اللحظة الجميلة التى جعلتنى أعشها وأذوق طعمها الحلو،وأنا لا يمكن أنسى لك هذا العطاء المتميز . فأنت الأن رجلى الأول وفاتحى الذى منحنى الحرية التى كنت أتمناها وأرغبها بشدة ... ثم أخذت أبوسه فى فمه وهو يبادلنى البوس بكل رقة ونعومة .. وأنا كنت أفكر أثناء البوس فى رغبتى فى تقبيل زوبر أحمد لأنه أول زوبر يدخل فى كسى .فقمت بسحب جسمى إلى أسفل حتى وصلت إلى زوبره ، ثم أمسكته بيدى وبدأت أفركه وأبوسه وأمصه ،وكمان الحس وأمص كيس خصيته ، وكنت أشعر ببداية هياج من جديد فى جسمى وكسى ، ولاحظت أن زوبر أحمد بدأ ينتصب ويشد ، ومع سرعتى فى مصى زاد إنتصابه وأصبح قوياً وشعرت بهياج أحمد الذى قال لى : تعالى يا لبنى أقعدى علىّ ودخلى زوبرى فى كسك لكى أنيكك مرة ثانية، وبالفعل جلست فوقه وأدخلت زوبره فى كسى فدخل بسهولة وبسرعة .ثم بدأت فى الحركة صعوداً وهبوطاً لمزيد من الأحتكاك بين زوبره وكسى الهائج .وفى نفس الوقت كان أحمد يلامس بزازى وحلماتى . ومع الحركة واللمسات زاد هياجى وشعرت بنار فى داخل كسى ،ولكنها نار لاتحرق أنها نار المتعة والشهوة واللذة . حتى أحمد كان يهيج ويتأوه أه أه أه ،وشعرت أنه على وشك أن يقذف بماء زوبره فىّ. فقلت له : أه يا حبيبى هات ماءك وأروينى ،أه يا أحمد كب فى كسى العاشق ، أقذف معى أنا خلاص راح أشبق وأنزل مائى ، أه أه أه أه . وما هى إلا ووجدت أحمد يقذف المنى من زوبره وأنا أفرزت ماء ، أه على المتعة، أه على الحلاوة ، أه على الجمال الفائق . ووجدت ماء كسى مختلطاً بماء زوبره يسيل من كسى . أه على هذا الشعور ،وهذا الإحساس البديع . شىء يفوق الخيال والوصف ... ثم إرتميت على صدره وأنا منهمكة وأقول له : بحبك بحبك بحبك ..وهو يبادلنى القول : وأنا بحبك بحبك بحبك . ثم عُدنا نبوس بعض من جديد فى تلاحم بين جسمى وجسمه ،وفى إلتصاق بين صدرى وصدره ،وفى تداخل بين كسى وزوبره ..

لقد دهمنا الوقت ولم نشعر به فكنا نمارس الحب والجنس لنحو ساعتين . فقمنا وإغتسلنا سوياً ولبسنا ملابسنا . ثم قال لى أحمد : مبسوطة يا لبنى .فقلت له : مبسوطة وسعيدة جداً جداً يا أحمد ،ولا أعرف كيف أشكرك يا حبيبى . فقال لى :يا لبنى أنت عارفة غلاوتك عندى ومحبتى لك ، ولايمكن أتأخر عنك أبداً مهما يكون . وأعتقد أنك شعرت بمشاعرى هذه نحوك ، وأنا يا لبنى عندى طلبين أرجوهما منك . فقلت له: أطلب يا حبيبى ، يا رجلى الأول ويا فاتحنى . فضحك وقال لى : لآ أريد أن تعرف لمياء أننى فاتحتك ومارست معك الجنس .. فقلت له : أكيد يا أحمد وهذا سيكوت سراً بيننا أنا وأنت فقط . وإيه الطلب الثانى ..فقال لى : أتمنى أن تسمحى أن نمارس الجنس معاً مع كل فرصة ممكنة ،لأننى لن أحتمل البُعد عنك بعد الآن ، فأنا عشقتك وعشقت جسمك الجميل ،وعشقت كسك الرائع ، غير أنك رائعة للغاية فى ممارسة الحب والجنس بكل أحاسيسك ومشاعرك الفياضة . فقلت له : أكيد يا حبيبى لأننى كنت سأطلب منك هذا الطلب فى أن نستمر فى هذه العلاقة الخاصة الجميلة فلا تحرمنى منك ولازم ننتهز كل فرصة لكى نلتقى معاً ، ويحتضن كسى زوبرك ،وتفعل بى كل ما تشاء وكل ما ترغب . أنا صرت ملكاً لك يا أحمد وحقك أن تمارس معى الحب والجنس ، ومن حقك أن تجدنى معك فى أى وقت وأى مكان . من الآن أنا أسيرتك وعشيقتك يا أحمد

... ثم أخذنا بعض بالأحضان والقبلات ،وإنصرفنا من البيت . ذهب أحمد إلى مواعيدة، وأنا عدت للبيت سعيدة جداًً لتحقيق أمنيتى المنشودة.. وفى الطريق كنت أفكرو أقول لنفسى: ياسلام يا لبنى خلاص راح تعيشى الجنس بحريتك ، راح تتغير كثيراً حياتك مع رغباتك الجنسية ، خلاص غريزتك الجنسية الأساسية سيكون لها أولوية فى حياتك ، وكل الذى أشتاق إليه وأريده سيتم ويتحقق بعد عبور أصعب شىء وهو فتح كسى . يا ترى كيف سيتمتع كسى من الأن ؟؟ كيف سيتعامل كسى المفتوح مع رغباته وإشتياقاته وشهواته وميوله ؟؟ يا ترى ماهى الطلبات الجديدة لكسى ؟؟ وكيف أتممها له؟؟ ياترى ممن سينكنى غير أحمد فاتحى الحبيب؟؟ زوبر من سيدخل إلى أعماق كسى ويقذف بماءه فىّ ؟؟ ... أفكار وتساؤلات كانت تدور فى ذهنى وأعماقى ووجدانى ، حتى أننى شعرت بأن كسى هايج ويسيل منه ماء لمجرد هذه الأفكار التى تواردنى وأنا أسير فى الطريق . أه منك يا كسى ، أه منك يا كسى وأنت هائج، أه منك يا كسى فى رغباتك وشهواتك ، أه من هذه الغريزة الجنسية الأساسية والهامة والمتميزة فى حياتى .

وصلت إلى البيت ، وكنت أشعر بالحاجة لكى أعيش ما حدث معى اليوم ،وأتذكر كل شىء حدث مع أحمد ، فى كل حركة ولمسة وبوسة ولحسة ومص ،حتى لحظات الفتح لكسى ، ونياكتى الأولى بعد الفتح العظيم ، ونياكنى الثانية . كنت فى حاجة لأكون لوحدى وأجدد هذه الصور الجميلة التى عشتها اليوم ، كنت فى حاجة أكون لوحدى لأحفر فى عقلى وذهنى ووجدانى أجمل صورة لأجمل لحظة ، وهى لحظة فتح كسى ونياكته ، وأسجل فى جسمى هذا الحدث الغالى والفريد والفائق

.

دخلت حجرتى وخلعت القميص والجيب ، ووقفت أمام المرآة وأنظر لنفسى وأنا عارية ، أنظر إلى بزازى وأحسس عليها ، أنظر إلى حلماتى وأحركها بأصابعى ،

أنظر إلى كسى بشغف وأتأمله فأجده مختلفاً عن صورته الأولى . وجال فى فكرى خاطراً أن أرى كسى المفتوح وأحاول مشاهدته من الداخل بقدر المستطاع .فأحضرت مرآة صغير ووضعتها أمام كسى ، ثم أمسكت بالشفرين الخارجين وفتحت باب كسى على آخره ، ورأيت أجزاء من داخل كسى لأول مرة ، رأيت التوءات اللحمية ، ورأيت عمق الفتحة فى كسى إلى الداخل ، رأيت الطريق إلى عمق كسى بعد فض هذا الغشاء البغيض غشاء البكارة . ثم أدخلت أصبعى فى كسى لأول مرة لكى أتحسسه كله من الداخل لدرجة أننى كنت ألمس وأتعرف على مناطق فى كسى كنت أحس بهياجها أثناء عمل العادة السرية ،أو أثناء العلاقة الجنسية مع أختى لمياء. كنت فى قمة السعادة وأنا أتعرف على كسى من الداخل والمس مدى نعومته وحساسيته . ثم بدأت أحرك أصبعى بالداخل ببطىء ومع الإندماج زادت سرعة الحركة ، وشعرت بالهياج ، وشعرت بفتحة كسى بتوسع ،فأدخلت أصبعاً ثانياً ليساعد الأول فى الحركة والإثارة ، ثم أدخلت الأصبع الثالث أيضاً مع شدة الهياج حتى صار كسى ملتهب للغاية ، وظللت فى الحركة السريعة والقوية وأنا أتأوه بصوت خافت أه أه أه أه أه حتى وصلت لمرحلة الشبق وجبت ضهرى ونزل الماء من كسى . شعرت بإحساس مختلف بالنشوة الجنسية وأصابعى فى داخل كسى ،عنها بإثارتى بالحركة من الخارج فقط قبل الفتح . فعلاً شعور جديد ،وشعور رائع بالمتعة الجنسية بداخل الكس .طبعاً هذا لا يضاهى الشعور بنيك الزوبر فى الكس وقذف المنى فى داخله .فعلاً لا أحلى ولا أجمل من الغريزة الجنسية ،وحقاً هى الغريزة الأساسية والوحيدة والحقيقية فى تحقيق السعادة الدائمة

.

ومرت الأيام كنت فيها أمارس عادتى وأشبع غريزتى ، وكنت فى أثناء لعبى بداخل كسى أستخدم يد فرشاة الشعر المستديرة كزوبر بدلاً من أصابعى ، وأحياناً أصبع الموز أو الخيار . المهم أننى أتمتع بدخول أشياء فى كسى بعد فتحه

.

كما كنت أمارس الجنس مع أختى لمياء بكل شغف ، ولما عرفت أن كسى مفتوح ، إتهمتنى بالجنون ، ولكن لم تعرف من فتحنى إذ قلت لها أن رجلاً فتحنى بناء على رغبتى فى ذلك . وعرفت أننى أمارس الجنس مع أخرين من الرجال . ولكنها أعتبرت هذا سراً بينى وبينها وحافظت عليه

.

وفى مرات وحسب الظروف كنت التقى مع فاتحى ورجلى الأول أحمد ، وكان ينيكنى عدة مرات فى كل لقاء، وكنت أسعى بنفسى لإيجاد هذه الفرص لرغبتى فى ممارسة الجنس مع أحمد الذى أصبحت أعشقه بالفعل .وكان أغلب اللقاءت الجنسية مع أحمد تكون فى بيته عندما لا تكون لمياء فى البيت . ولقاءات أخرى فى حجرتى ببيتى ولكنها لقاءات سريعة وعلى الواقف نظراً لوجود لمياء معه عندنا . فكنت أطلب منه أن أتحدث معه فى موضوع على إنفراد وندخل حجرتى ونغلق الباب ،وطبعاً كان أحمد ينيكنى بسرعة فى كسى . بالرغم أنها نياكة على الواقف وبسرعة إلا أنها كانت ممتعة أيضاً لأن مجرد دخول زوبره فى كسى كان شيئاً رائعاً

.

وفى الحقيقة لم أكن أكتفى بممارسة الجنس مع أحمد أو لمياء أو عمل عادتى السرية يومياً ، وأنما كنت أفكر بإحتياجى لممارسة الجنس مع آخرين من الرجال . كنت أريد فتح باب كسى لزوبر كل رجل . كنت أرغب فى حياة النياكة المستمرة مهما كلفنى الأمر من جهد ووقت . وبدأت أخطط لذلك وأسعى للتنفيذ ، وكان أول من فكرت فيه وسعيت نحوه هو أخى كمال . أحكى لكم قصتى مع كمال فيما بعد





Read more »
تعليق (0) »

لبنى والغريزة الأساسية

Published: Apr 19, 2013 by admin Filed under: kisas lawate wsihake

لبنى والغريزة الأساسية

 

كنت حكيت لكم فى الجزء الأول عن علاقتى مع أختى لمياء وزوجها أحمد،وكيف فتحنى أحمد وناكنى لأول مرة فى حياتى، بناء على رغبتى وطلبى منه.. كانت مشاعرى مفعمة بالفرح والسرور والسعادة البالغة ، كما كانت كل أحاسيسى فى غاية الزهو والنشوة لا يمكن أن أوصفها ، فكل كيانى ووجدانى كان متهللاً للحياة الجنسية التى سأكون عليها بعد أن صار كسى مفتوحاً ومستعداً بكل جوارحه فى إستقبال كل أير أو زوبر رجل من أجل المتعة الجنسية الحقيقية مع النيك الفعلى ، وعمق التفاعل الحار والملتهب فى داخل كسى الشديد الرغبة الدائمة فى الجنس . هذا إلى جانب تفكيرى ليل نهار فى الجنس وممارسته وإشباع غريزتى الأساسية . كانت الرغبة الملحة فى ممارسة الجنس أمر يشغلنى دائماً، ويسيطر على كل حياتى . وأنا سعيدة جداً بهذه المشاعر وتلك الأحاسيس وهذه الأفكار . سعيدة بغريزتى الأساسية وأدرك مدى أهميتها وأولويتها فى حياتى . أه من هذه الغريزة المسيطرة على حياتى . أه من هذه الغريزة التى تهيمن على كل كيانى . أه من هذه الغريزة التى لا غنى عنها ولاتعويض لها . أنها هى الحياة . هى الحقيقية . هى كل شىء فى الدنيا. هى الحب والغرام والمتعة . هى السعادة .وهى الباقية بكل ما فيها من جمال وصدق وحلاوة لبقاء حياتى وإستمرارها.
كنت أخطط وأرتب  لتحقيق كل رغباتى الجنسية وشهوة كسى فى النياكة . كنت أنظر إلى كل رجل أمامى وأريده وأرغبه. كنت أتخيل وأتصور أير كل رجل أمامى وهو ينيكنى ويسكب فى كسى المنى هذا السائل الرهيب والممتع ، وكنت أتخيل عدد من الرجال معى فى وقت واحد ويتبادلون على كسى لنياكتى، وأتصورهم كل واحد ممسك بزوبره المنتصب ومستعد ليدخل فى كسى وينيكنى ويقذف مناه فى داخلى وأتخيل كسى وهو ينادى عليهم ليسرعوا ويدخلوا ويفعلوا ما يريدون. أه من هذا التصور وهذا الخيال والحلم الذى كان يثيرنى جداً وأجيب شهوتى .
  كنت أنظر إلى أبى وأخى وأبناء عمى وخالى ،وأنظر إلى رجال الجيران والأصدقاء ،وأنظر إلى زملائى فى العمل ، كنت أنظر لكل إنسان حتى فى الشارع وفى المواصلات وفى الأماكن العامة مثل الحدائق ... كنت أنظر وأتطلع وأبحث عن تحقيق رغبى وإشباع غريزتى .

مع أخى كمال

كان أخى كمال الذى يصغرنى بثلاث سنوات هو هدفى الأول الذى وضعته فى خطتى لأنه موجوداً معى فى البيت ،ويمكن أن نمارس الجنس معاً كل يوم وفى الوقت الى نريده . وكنت أفكر كثيراً كيف أجعله يمارس الجنس معى ؟ كيف أجعله يشعر برغباتى الجنسية المستمرة ؟ كيف أجعله عاشقاً لكسى ؟ كيف أجعله لا يستغنى عنى فى إشباعه جنسياً؟ وكنت أفكر أيضاً لابد أنه يفكر بالجنس كشاب ناضج ،ولابد أنه بيمارس العادة السرية مع نفسه مثل كل الشباب. كنت أفكر ما هى علاقته بالبنات وكيف ينظر إليهن ؟ وخاصة أننى أعرف أنه يحب منال بنت خالى التى تصغره بسنة واحدة فقط ، وهى فتاة جميلة ورقيقة وتتمتع بجسم رائع . كنت أخطط كيف أثيره ؟ وكيف أستفيد من حبه لمنال وعلاقته بها. كنت أتعمد أثناء وجودى خارج حجرتى بالبيت أن البس قمصان النوم القصيرة التى تصل إلى الركبة و التى تظهر جسمى من تحتها ، وكنت أحرص على الحركة والجلوس أمامه لكى  يلتفت لى . وكنت أرى عينيه وهى تخترقان قمصان النوم ، ينظر بشغف إلى جسمى .وفى مرات أخرى كنت أتعمد ترك باب الحمام مفتوحاً قليلاً حتى يمكنه أن يرانى أثناء الإستحمام.
فى إحدى الليالى كنت فى حجرتى مستلقية على السرير وأنا عارية تماماً كعادتى ، وكنت العب فى كسى وبزازى بلمسات هادئة وبسيطة ، وفى نفس الوقت كنت أفكر فى أخى كمال لرغبتى فيه فى هذه الليلة التى كانت هى البداية لعلاقتى الجنسية معه. ولم أكن أتصور أبداً أنه سيكون صيداً سهلاً لى فى هذه الليلة التى سميتها ليلة كمال.

كنت مسترخية ونائمة على ظهرى ،ورجلى مفتوحتان متباعدتان .ويدى تعبث بكسى وبزازى وحلماتى . وإذ بى أسمع صوت تنهد من حجرة أخى . فقمت أتلصص على باب حجرتى لأسمع هذا الصوت جيداً ، فتأكدت أنه صوت كمال . وسألت نفسى لماذا يصدر هذا الصوت الخافت ويتأوه بهذه الطريقة ؟؟!! وظننت أنه ربما يمارس العادة السرية مع نفسه ،وقلت لنفسى لو هذا الظن فى محله ستكون هذه فرصتى الذهبية لبدء علاقتى المنشودة معه. وفى الحال لبست قميص نومى القصير وفتحة الصدر الواسعة والتى تكشف بزازى وكانت حلماتى منتصبة وبارزة تكاد تمزق القميص ، وخرجت من حجرتى بهدوء ووقفت على باب حجرة كمال لكى أتأكد من ظنى فيه . فسمعته فعلاً يتأوه تأوهات من يعمل العادة السرية ويصل إلى حالة القذف والمتعة الجنسية . وهذا شىء أنا أعرفه وأحسه جيداً. ويبدو أنه كان يتكلم مع أحد على موقع الشات بالنت بالكومبيوتر والكاميرا، وأثناء ذلك يقوم بالعادة السرية . ولما تأكدت من ذلك قررت أن أدخل عليه . ولكنى عدت سريعاً لحجرتى ووضعت برفان ذات رائحة جميلة ، وقمت بتسريحة شعرى ليتدلى على كتفى برونق .
ذهبت إلى حجرة كمال وطرقت الباب ودخلت سريعاً ، وأنا أنادى عليه كيمو ، وإذ به يرفع ملابسه بسرعة وأغلق الكومبيوتر وهو مرتبك لأنه لم يتوقع دخول أحد عنده . وقال لى : أيوه يا لبنى .فقلت له : أنت بتعمل إيه ؟؟ فقال لى : أبداً كنت عايزة حاجة؟
فقلت له وأنا متجاهلة إرتباكه وما فعله : كنت عايزة أتكلم معك شوية ممكن ولا أنت مشغول. فقال لى طبعاً ممكن يا لبنى . فقلت له : عندى موضوع مهم يا كيمو عايزه رأيك فيه .فقال لى أنا تحت أمرك . فقلت : تحب أروح أعمل كوبين شاى ونشرب مع بعض وإحنا بنتكلم . فقال لى : ممكن . وخرجت بحركة بطيئة لكى يلاحظنى ،وفى نفس الوقت أعطيه فرصة يغطى على ما كان يعمله لكى يشعر بالراحة معى بعد ذلك.
 عدت بالشاى إليه وطلبت منه أن يشغل موسيقى خفيفة ، ففعل ذلك وكان ينظر لى بتركيز شديد وكانت عيناه مشدودة لبزازى التى تظهر له بوضوح لأننى قصدت الجلوس بميل قليلاً ليتكشف صدرى من القميص . كما كان ينظر بعمق أيضاً إلى كسى وخاصة مع حركة فتح رجلى وإبتعادهما عن بعض . فبادرته بالقول : كيمو رحت فين ؟ نحن هنا. فقال بدون تفكير : أنت جميلة قوى يا لبنى .معقول حلاوتك دى. فقلت له وأنا مبتسمة . وأنت أول ما بتعرف أنى جميلة وحلوة. فقال لى . عارف من زمان بس أنا شايفك الليلة دى جميلة قوى.
فوقفت وقلت له : تعالى نرقص مع بعض . فلم يتردد وأخذنا نرقص على نغمات الموسيقى الهادئة . وشعرت أنه مبسوط وسعيد بهذا الأمر .ثم قلت له . كيمو أنت بتحب منال  بنت خالى . فقال لى : بحبها موت ، وهى كمان بتحبنى قوى، لكن أيه فكرك بها الأن؟ فقلت له : جاءت على بالى وأنا أرقص معك ،فهل رقصت معها؟ فقال لى : كثيراً . فسألته :وهل بوستها أثناء الرقص وحضنتها ؟ فأحمر وجهه وقال : أيوه . فقلت له سريعاً : بوستها أزاى ؟ فنظر إلىّ متعجباً فقلت له : بوسنى يا كيمو . فأقترب من فمى وباسنى سريعاً ، فأقتربت أنا لكى أبوسه فى فمه بكل شوق ولهفة ، ولما شعر بى بادلنى البوس ومص الشفايف واللسان ،ونحن نرقص وكان صدرى يلامس صدره كثيراً أثناء الرقص . ثم سألته بعد ذلك قل لى : شفايفى أحلى ولا شفايف منال. فأحمر وجهه ثانية وقال لى : أنت طعم وهى طعم . فضحكت وقلت له : طبعاً شفايف منال يا واد يا حبوب . فضحك . ثم عدنا نبوس بعض مع حركة الرقص وبعد حين سألته بكل جرأة : أنت بتحب السكس يا كيمو ؟ فأحمر وجهه للمرة الثالثة وقال لى : طبعاً هو فيه حد لا يحب الجنس . فقلت له : يعنى بتحبه قوى .فقال لى : قوى قوى . فقلت له : ومنال بتحب السكس ؟ فقال لى : طبعاً بتحبه وبتعشقه كمان . فسألته سريعاً وعرفت إزاى؟ فقال لى : لما كنت أبوسها كنت أحسس بيدى على صدرها من فوق ملابسها ،وكمان على كسها من فوق الكلوت أو البنطلون ، فكانت لا تمانعنى ولا تعارض . فقلت له : من بره بس ؟ فقال لى : أيوه . فقلت له : يعنى لم ترى بزازها ولا كسها ؟ فقال للأسف لم أرى جسمها . فقلت له: معقول وتقول أنها بتعشق الجنس. فقال لى : أيوه . فقلت له : وأنت نفسك تمارس الجنس مع منال ومش قادر طبعاً. فقال لى : أيوه . فقلت له : طيب قل لى بصراحة يا كيمو  أنت كنت بتعمل إيه لما دخلت عليك وإرتبكت ؟ فقال ووجهه وجهه محمر للغاية والعرق يتصبب: بلاش إحراج يا لبنى. فقلت له : قل لى ولا تنكسف منى ، يمكن أعرف أساعدك؟ فقال لى :  أنا كنت أمارس العادة السرية وأنا على الشات مع منال .أرجوكى خلى هذا سر بينى وبينك . فقلت له : ياه يا كيمو أنت بتحب الجنس وبتمارسه وأنت نفسك فى منال  طيب، ومنال كانت بتعمل العادة السرية  كمان معك . فقال لى : أيوه كانت بتلعب فى كسها من بره وهى معى . فقلت له : يا حبيبى مادام أنت بتحب الجنس ليه لم تأت إلىً . فقال مستغرباً: أنت يا لبنى . فقلت له : أيوه يا كيمو وأنت عارف كويس أننى أحب الجنس مثلك. فقال لى : أنا لا أعرف عنك شيئاً. فقاطعته وقلت له : أنت تعرف عنى كل شىء. عارف أننى عريانه على طول ولا البس الملابس الداخلية على الإطلاق . أنت عارف أننى أحب أكون عارية حتى فى حجرتى وفى نومى . فقال لى : عارف بس كنت مستغرب أنك لا تلبسى السوتيانه والكلوت . فقلت له :هل تعرف حرصى أن أكون عريانه خالص معناه إيه . معناه أننى عاشقة للجنس وأرغبه ، غير أن جسمى وهو عريان أشعر بجماله الطبيعى . فقال لى : فعلاً أنت جميلة قوى وأنت عريانة. فقلت له : أنا كنت الاحظ عينيك علىّ دائماً ، وكنت تبص على بزازى وكسى وطيزى. فإرتبك من كلامى وأننى كشفته . فضممته لحضنى وأخذت أبوسه بكل رومانسية فبدأ يبادلنى البوس . ثم همست فى أذنه قائلة له : تعالى يا حبيبى .. وأخذته عند السرير  وخلعت عنى قميص النوم وأصبحت عارية أمامه ، ثم جلست على طرف السرير وقلت له همساً : تعالى يا حبيبى .. أما هو فتردد مذهولاً لمارأنى عريانة خالص ، فمددت يدى وسحبته نحوى وأنا أقول له : هات إيدك وأمسك بزازى، فلمس بزازى وأنا ممسكة بيده وأحركها بنفسى على بزازى وحلماتى .ثم طلبت منه أن يبوس بزازى ويمص الحلمة . فأخذ يبوسنى فى بزازى ويلحسها بكل نهم وتلهف ، ثم يمص حلماتى . ومع الإندماج رأيت زوبره منتفخاً تحت ملابسه ، فقمت بخلع ملابسه كلها وصار عارياً تماماً ،وأمسكت أنا بزوبره وأفركه ،بينما هو يواصل البوس فى بزازى وحلماتى. ثم همست له بالقول : حلوة بزازى وحلماتى يا كيمو . فرد قائلاً : وهى حلوة بعقل . وحلماتك فوق الروعة يا لبنى .فقلت له : طبعاً أول مرة تمسك بزاز بنت وتبوسها وتمص الحلمات . فقال لى : فعلاً أول مرة أمسك بزاز طبيعى وأبوسها والحس الحلمة وأمصها .كنت أشوف البزازوالحلمات فى الصور والأفلام ، وكنت أشوف بزازك من تحت القميص . لكن دى أول مرة أمسك بزاز وأبوسها ، أحساس مختلف تماماً  فقلت له . يعنى عجبتك بزازى . فقال لى : أوى أوى .ثم واصل البوس واللحس لبزازى ومص حلماتى ، ولكنى قلت له : طيب أنزل و بوسنى فى كسى والحسه يا كيمو . فأخذ يبوسنى فى كل جزء من جسمى وفخداى ورجلىّ حتى وصل إلى كسى الذى كان فى هياج شديد ومبتل وتنزل منه سوائل . أخذ يبوس ويلحس وأنا هيجانه وكنت أقوله : مص الشفران يا حبيبى ، فكان يمصهما ،ثم أقول له : ضع فمك فى فتحة كسى وأشفط جامد . فلما وضع فمه فى فتحة كسى وبدأ يشفط ، شعرت برعشية وحرارة وكنت أتأوه أه أه أه أه أه أه  . ثم قلت له : دخل لسانك فى كسى والحس قوى . فعل كما طلبت .

  ثم نمت على ظهرى على السرير وأنا أقول له :تعالى نيكنى يا كيمو . دخل زوبرك فى كسى المشتاق بسرعة . فقال لى : أحسن أفتحك يا لبنى . فقلت له : ولا يهمك يا حبيبى أدخل بكل قوتك ..ثم أمسكت أنا الشفران الخارجيان وفتحت كسى لكى أساعده  وبدأ يدفع بزوبره فى كسى ،فدخل سريعاً بمساعدة السوائل  وكمان لأن كسى وسع من الهياج . وأنا أقول له : نيكنى .نيكنى . نيكنى  جامد قوى . بسرعة . جامد .نيكنى أه أه أه أه . وبدأت أشعر أن زوبره هايج ويريد أن يقذف المنى منه ، وهو يتأوع مثلى أه أه أه أه أه أه . وشعرت أنه يريد أن يخرج لكى يقذف المنى خارج كسى . فقلت له . لا تخرج نزل المية فى كسى لا تخرج . ومسكت بيدى طيزه وأضغط عليها لكى لا يخرج . وما هى إلا لحظات حتى قذف المنى فى كسى وهو يتأوه بشدة ،وأنا كمان أشبقت وجبت ضهرى . ثم إرتمى على السرير بجوارى وهو منهك القوى ...

ملت على جنبى اليمين ووجهى له ،ومسحت وجهه بيدى وأنل أقول له : مبسوط يا كيمو . عجبك كسى يا حبيبى . فنظر إلىّ وهو مبتسم وقال لى : مبسوط قوى وسعيد جداً يالبنى . أنا لم أكن أعرف أن الجنس رائع بهذا الشكل ، شىء ممتع للغاية لم أتصوره من قبل . ياه على الحلاوة والجمال . فقلت له : يعنى كنت متمتع وسعيد.فقال لى : متعة ليس لها وصف ولا حدود وخصوصاً لما نيكتك ، ولأول مرة فى حياتى أشعر بجمال وحلاوة النيك وتأثيره المثير . فقلت له : علشان أول مرة تنيك بنت وتدخل زوبرك فى كسها .فقال لى : وكمان مش أى كس . أنت يا لبنى عندك كس فوق الروعة والنعومة ويخلى الواحد فى قمة المتعة والنشوة . أنا بحبك قوى يالبنى لأنك خلتينى أشعر بالمتعة الجنسية وذوقت حلاوة كسك الرائع . فقلت له : يعنى أنت تمتعت وفرحت وعجبك كسى . فقال لى : عجبنى قوى من بره ومن جوه ، أه يالبنى من كسك أه ، ياريت لا تحرمينى منه . فقلت له : يا حبيبى أنا وكسى وبزازى تحت أمرك . أنا لك فى أى وقت تريده . يسعدنى أن تتمتع معى ، وتشعر بالنشوة الجنسية معى .أنا أحب أكون عشيقتك وجسمى كله معك .ففرح جداً بهذا الكلام وأخذ يبوسنى بقبلات متتالية فى فمى وخدى وصدرى وبزازى وبطنى وفخذى وكسى ورجلى وإيدى وكل جزء من جسمى .. فقلت له . أوع تشعر بالحرمان وأنا موجوده . أوع تكون عطشان وأنا موجوده . أنا أرويك وأمتعك وأسعدك ... أقوم أنا وأسيبك تنام .

بعد أن قبلته ، ذهبت لأغتسل، ثم دخلت حجرتى وأغلقت الباب ، وكنت أشعر بالسعادة والبهجة ،وكنت أرقص وأدور حول نفسى وأنا فرحانة ومسرورة جداً وأنا عارية أمام المرآة . ثم أرتميت على السرير  ونمت على ظهرى ، وكل من يدىّ ورجلىّ ممدوة على أخرها وأنا أقول لنفسى : يا سلام يا لبنى ما أسعدك الليلة ويا فرحة قلبك ، قدرت أن تحققى هدفك وغرضك ، وتخلى كمال يمارس الجنس معك وينيكك . يا سلام يا لبنى لقد صار لك رجلاً فى البيت معك على يمكنه أن ينيكك فى أى وقت وكل يوم . بل صار لك رجلاً فى كسك ، رجلاً يضع زوبره فيك ،ويسكب فى داخلك المنى الرهيب . ياسلام على عشق كسك لزوبر معه فى حضن مستمر وفى عناق لا يتوقف ، وفى إرتواء من ماء لا ينضب . يا فرحة قلبك يا لبنى . يا فرحة كسك المتهلل والسعيد . يا فرحة بزازك التى ترقص وتتمايل بكل دلع وخفة . يا فرحة حلماتك التى  تطرب وتتغنى بما يحث لها . أه من الجنس وحلاوته . أه من هذه الغريزة التى لا مثيل لها . يا سلام على هذا الحب المتدفق فى جسمك ويتجلى فى كسك . ياسلام على حالك الجديد فى حياتك . غنى وقولى يا لبنى نشيد المتعة الجنسية والسعادة الجنسية : " لقد صار لى رجلاً فى كسى .. لقد صار لى زوبراً فى كسى .. لقد صار لى من ينيكنى طول عمرى ".

وبينما أنا أنشد أغنيتى ،وإذ كمال يطرق باب حجرتى ،ولما سمحت له بالدخول وأنا أقول له : عايزحاجة يا كيمو ؟؟ . فقال وهو واقف أمامى ينظر لى وأنا على السرير عارية ومستلقية على ظهرى ويدىّ ورجلىّ ممدودة : أنا مش عايز أنا لوحدى . عايز أنام معك و فى حضنك . فضحكت وقلت له : تعالى يا حبيبى نام معايا و فى حضنى لكن أخلع ملابسك كلها الأول . وفعلاً خلع كل ملابسه وصار عارياً تماماً ، ولكنه ظل واقفاً أمامى بدون حركة . فقلت له : تعالى يا كيمو . ومددت له يدىّ . ولكنه قال لى : أنا عايز أقف وأنظر إليك وأشبع من جمالك الفائق وأنت فى هذا الوضع . لأن صورتك الجميلة وأنت عارية لاتفارق ذهنى . فقلت له : لحد كده عجبتك يا كيمويا حبيبى . قد كده لمست وشعرت بجمالى وأنا عارية خالص وكل جزء فى جسمى باين لك . فقال لى : أنت جميلة أصلاّ يا لبنى . لكنى أحسست بجمالك أكثر وأكثر وأنت عريانة ،وكمان شعرت بكل جزء جميل وحلو فيك لما مارست الجنس معك وأول مرة المس جسم بنت مباشرة من غير ملابس . فقلت له : يعنى عرفت أن الجمال يظهر ويبان فى التعرى . وأن الواحد لما يكون عريان هو تعبير وإعلان للجمال الطبيعى والربانى . فقال لى أكيد يا لبنى . التعرى نعمة لا يدركها الكثيرون .فقلت له وأنا مسرورة جداً : أنا فرحانة قوى بك يا كيمو . عقبال منال لما تعرف وتشعر بأهمية ومعنى التعرى فى حياتها . فتنهد وقال لى : يا ريت منال تكتشف هذه الحقيقة. وأنا كنت عايز كمان أكلمك عن منال . فقلت له : طيب تعالى جنبى على السرير ونتكلم لراحتنا مس معقول راح تفضل واقف كده على طول . فقال لى : أنا مش عايز أضيع لحظة لا أنظر فيها لجمالك يا لبنى وأشبع منك . فضحكت وقلت له : تعالى يا حبيبى جنبى، وراح تفضل تنظر لى ،وكمان تلتصق بجسمى، تعالى يا كيمو .فصعد على السرير وجلس بجوارى وهو سعيد قوى . وأخذ يبوسنى فى خدودى ثم فى فمى بكل مشاعر سعيدة لكونه معى وعلى سريرى . ثم قال لى : لبنى أنا عندى طلب ياريت لا تكسفينى . فقلت له : أطلب ولو أقدر لا أتأخر عنك أبداً . فقال لى : عايز أصورك وأنت عريانة خالص علشان أضعها على الديسكتوب فى الكومبيوتر لكى أرى جمالك دائماً . فضحكت وقلت له . للدرجة أنت معجب بجمالى وأنا عريانة يا كيمو . فقال لى : مش معجب بس ،أنا منبهر لجمالك يا لبنى . فقلت له : بس المفروض تضع صورة منال حبيبتك ومستقبلك ، وأنا مجرد أختك . فقال لى سريعاً . منال موضوع أخر يا لبنى ، لكن رغبتى فى صورتك ، لأنك أختى وكمان هى صورة للجمال الطبيعى الفائق ، صورة للنظر إلى الجمال العارى المبهر . فقلت له: لهذه الدرجة يا كيمو . عموماً لا مانع عندى من الصورة ، وممكن بكره تصورنى عدة صور فى أوضاع مختلفة تعجبك وتبهرك ، هو أنا عندى أغلى منك يا كيمو ، وأبقى أنا أخذ نسخة على جهاز الكومبيوتر بتاعى . فقال وهو يبوسنى : ميرسى قوى يا لبنى . فعلاً أنت عظيمة قوى ، وأنا كل شوية أكتشف فيك جمال أكثر وأكثر.وأنا أعتبر الليلة هى بداية معرفتى الحقيقية بك.
 عندى تساؤل  ياترى جمالك هذا يا لبنى ممكن يكون فى منال كمان ؟؟؟ فقلت له : أكيد يا كيمو فمنال فتاة جميلة فعلاً وجسمها رائع وفى غاية الإنسيابية . وأتصور جمالها يظهر أكثر لما تكون عريانة ،لأن الملابس بكل أنواعها تحجب جمال المرأة وجمال جسدها ، بل الملابس تعيق الإحساس بهذا الجمال ،و كثيراً ما تعطل الإحساس الجنسى ،خصوصاً لو لم تكن تهتم بجسمها وتتركه يترهل ... فقال لى : يعنى الشعور بالرغبة الجنسية تفقده المرأة بسبب ملابسها المقيدة لها. فقلت له : لا ليس بهذه الصورة الحادة ،لأنه يمكن للمرأة أن تشعر بالرغبة الجنسية والإثارة الجنسية وهى بملابسها ، ولكن أقصد أن الملابس معوّق والتعرى أكثر سرعة فى المساعدة بالشعور الجنسى والرغبة الجنسية .وعموماً لا توجد إمرأة طبيعية لا تشعر بالجنس فى حياتها ، لأن الغريزة الجنسية موجودة فيها . وكل واحدة تتمنى الجنس وتفكر فيه  بكل مشاعرها الحقيقية ، ومنهن من تسعى إلى الجنس وتشبع منه وتروى عطشها الجنسى ....

فاكر يا كيمو لما قلت لى أن منال لا تعترض ولا تمانعك من أن تضع يدك على صدرها وكسها حتى من فوق الملابس. فقال لى : فاكر وأشعر أنها بتبقى مبسوطة هذا اللمس الخارجى لها .. فقلت له : هذا يدل على شعورها وإحساسها بالجنس فى حياتها، وفى داخلها إحساس ورغبة أن تلمسها مباشرة بدون حاجز الملابس .طيب لما منال تكون معك وأنت بتحسس على صدرها وكسها من بره ، هى بتضع يدها على زوبرك ؟ فقال لى : أيوه بس من بره ومن فوق البنطلون . فقلت له : هذا يؤكد كلامى أنها بتحب الجنس وبتفكر فيه ، غير أنها بتعمل العادة السرية مع نفسها زى كل البنات الطبيعيين . فقال لى : فعلاً هى بتحب الجنس وتعشقه زى ما قلت لك . فقلت له : هذا وضع طبيعى يا كيمو لأن كل البنات والستات بتحب الجنس وتعشق زوبر الرجل وتتمناه دائماً . زوبر الرجل بالنسبة للمرأة فى نظرتها ورغبتها مثل البزاز والحلمات والكس بالنسبة للرجل فى نظرته ورغبته .وزى جسم المرأة يثير الرجل ،أيضاً جسم الرجل يثير المرأة . وما أحب الزوبر وكيس الخصية عندنا إحنا البنات ، وكمان صدر الرجل نحبه . صدقنى يا كيمو تبادل المشاعر الجنسية عبر الجسد شىء طبيعى وهام جداً فى الحياة . صدقنى الحياة بدون جنس تساوى جحيم ولا معنى لها ... أنا عايزه أوصف لك مشاعر المرأة لما الرجل يمارس معها الحب والغرام والجنس . مثلاً لما يمسك الرجل البزاز ويبوس فيها ، تلاقى الحلمات تنتفخ وتنتصب مثل زوبر الرجل ، ويحصل إتصال داخلى بين البزاز والحلمات وبين الكس وما بداخله . ويحصل الهياج الجنسى الذى تعرفه . اللعب فى الحلمات ومصها يثير البظر عند الكس ، ومع اللعب فى الكس والشفران والبظر مع المص واللحس ، تلاقى البزاز هايجه والحلمات متوهجة والجسم كله نار . وطبعاً مع دخول الزوبر فى الكس والنيك يحدث فوران فى كل جزء فى جسم المرأة ويزداد الهياج حتى نصل إلى الشبق الجنسى وهو قمة السعادة والمتعة الجنسية مع إفراز وقذف السوائل للمرأة والرجل .وكمان لما المرأة تمص زوبر الرجل وتفركه ، تشعر بالغريزة الجنسية وتتهيج فى بزازها وحلماتها وكسها وطيزها كمان . صدقنى المرأة أيضاً تحتاج للجنس وممارسة الجنس مثل الرجل تماماً.

كان كمال منبهراً بتفاصيل الشعور الجنسى عند المرأة ، ولاحظت أن زوبره كان ينتصب وينبض مع الشرح والكلام فى الجنس . ونفس الإحساس كان عندى فى داخل كسى لدرجة سوائل كانت تنزل منه . كانت الإثارة موجوده بيننا . بادرت بمسك زوبره وفركه ،وهو مسك حلمات بزازى ويحركها دائرياً وفى نفس الوقت يبوسنى فى صدرى بين البزاز .ولما زاد هياجى طلبت وقلت له : كيمو نيكنى تانى . نيكنى. دخل زوبرك فى كسى ونيكنى . فقام بفرحة تظهرعلى وجهه وأمسك زوبره بيده وبدأ يدفعه فى داخل كسى ، فدخل سريعاً لوجود السوائل التى لينته وكمان لأن فتحة كسى وسعت وأنا كنت أتأوه أه أه أه أه أه وأقول له : جامد يا كيمو . أسرع .   جامد قوى . كمان أه أه أه أه أه نيكنى يا حبيبى أه أه أه أه بسرعة بسرعة .أه أه أه أه اه أه أه أه ، وكان هو يتأوه مثلى أه أه أه أه .ثم قال لى : أنا راح أنزل يا لبنى أه أه أه ،فقلت له : نزل يا كيمو فى كسى ،نزل معايا فى نفس الوقت أه أه أه ... وبالفعل قذف المنى فى داخل كسى من جديد وشعرت أن ماء زوبره دافىء . ثم نام على صدرى وزوبره مازال فى كسى ، وأخذ يبوسنى فى فمى وأنا بادلته البوس .وبعد قليل قلت له : تمتعت يا كيمو . فقال لى : جداً جداً يا لبنى يا حبيبتى ،وأنت تمتعتى .فقلت له : قوى قوى ونيكك كان رائع وحلو قوى ، أنا عايزاك تنيكنى كثيراً ، أحب أن تنيكنى كل يوم وكل ساعة أه من حلاوة النياكة يا كيمو . فقال لى : أنا تحت أمرك يا لبنى وأعتبرينى رجلك الذى تملكيه وهو يحب ويرغب لينيكك على طول .إنها فعلاً متعة لا مثيل لها على الإطلاق .. ثم نام بجوارى ،وهو يضع يده على بزازى بينما رجليه متداخلة ومتشابكة مع رجلى .

 ثم قال لى :أه يا سلام يا لبنى لو. فقلت له : لو أيه ؟ فقال لى: ياسلام لو  أعرف أمارس الحب والجنس مع منال . فقلت له : أنت نفسك تمارس معها الجنس وتنيكها ؟ قال لى : ومشتاق لها وبشدة ،وخصوصاً لما ذقت طعم المتعة الجنسية فى النياكة لأول مرة معك . نفسى أمتعها بنياكتها فى كسها . فقلت له : كلامك صح ياكيمو لازم تمتعها زى ما أنت بتتمتع ،وهذا دليل حبك لها ،وأنا أحترم وأقدر حبك لها ورغبتك فى إسعادها ... فقال لى طيب أعمل أيه ؟؟ فقلت له أنا أساعدك وأشرح لك تعمل أيه . فقال لة : أشكرك يا لبنى على إهتمامك لكن هذا لن يؤثر على علاقتى بك فى ممارسة الجنس . فقلت له : يا حبيبى تأكد أن مذاق الجنس مع منال مختلف عن مذاقه معى . وأنا أختك وأتمنى سعادتك مع منال . فرح جداً لكلامى هذا وأخذ يبوسنى من جديد . ثم سألنى وقال : كيف ستساعدينى يا لبنى ؟ فضحكت وقلت له : راح أساعدك ، بس لازم تساعدنى أنت كمان .فقال لى : أكيد بس أساعدك فى إيه؟
فقلت له : تساعدنى فى تنفيذ كل ما أقوله لك ، وكمان لازم تصبر شوية على منال علشان ننجح فى إستمرارها . فقال لى : موافق ...
فقلت له وهو وينظر إلىّ : لازم فى الأول يا كيمو تداعبها على خفيف ، ولا يكون ممارسة الجنس معها سريعاً أو فجأة . علشان التعامل معها عايز هدوء ورومانسية . فقال لى : يعنى أزاى يا لبنى ؟؟؟ فقلت له : يعنى يا حبيبى  تتعامل معها خطوة خطوة لكى تستجيب لك وتقبل ممارسة الجنس وتنيكها ، لأن البنت ممكن تأخذ وقت لحين تقبل النياكة خصوصاً أنها عذراء ،وهذا إحساس هام عند البنات .فكيف تجعلها توافق وتقبل بفتح كسها ونياكتها قبل الزواج بك . حتى لو هى عندها رغبة فى النيك وممارسة الجنس إلا أن موضوع عذرويتها يمثل قلق نفسى عندها . وهذا ما أريد أن نجد له حلاً وطريقاً واضحاً لك ولها . فقال لى : كلام كويس قوى وجميل ومقتنع به ، ولكن أنت لم تهتمى بحكاية العذراوية . فقلت له : أنا وضعى مختلف لأننى وصلت لمرحلة وافقت ورغبت فيها على فتح كسى وفض غشاء البكارة وفقد العذراوية . وهذه المرحلة فى الإحساس الجنسى لم تصل إليها منال بعد . ويهمنى أن تصل لهذا الإحساس ولهذه الخطوة الهامة فى حياتها ... فقال لى : واضح أنك خبيرة جداً فى الجنس يا لبنى . فقلت له : عيب يا إبنى أنا برضه لبنى مش أى حد وخبراتى راح تفيدك وتلمسها بنفسك . بس خليك ورايا ومش راح تندم. فقال لى : أندم !!! أنا ما صدقت وجدتك يا لبنى وإكتشفت مدى خبراتك الجنسية وهذا ما يسعدنى ويطمئن قلبى بأننى سأحقق كل ما أريد جنساً معك وعن طريقك .. فقلت له : الحكاية كلها هى محبتى الشديدة للجنس ، وأن غريزتى الجنسية هى الأساس فى كل حياتى . المهم لازم يا كيمو تبدأ مع منال خطوة خطوة كما قلت لك . فقال لى : أعمل إيه يعنى كخطوة تليها خطوة ... فقلت له : إسمعنى كويس وركز معى ...
وبدأت أشرح له ماذا يفعل مع منال بالتفصيل خطوة خطوة لكى ينجح معها ويصل إلى ممارسة الجنس معها بعد ذلك فقلت له : عندما تتقابل معها عليك أن تأخذها بالحضن وتبوسها فى فمها قبلات كلها رومانسية وحب وإشتياق ورغبة ، وأثناء ذلك أنت تحسس على صدرها وكسها من فوق ملابسها كما قلت لى ،وهى لا تمانع ولا تعترض . عليك وأنت تحسس على صدرها أن تدخل يدك قليلاً عند بزازها وتلمس حلمتها من خلف السوتيانة ثم تسحب يدك بسرعة وفى نفس الوقت أنت مستمر فى تقبيلها من فمها دون إنقطاع ... ولما تسحب يدك من صدرها ، ضع يدك على كسها وتحسسه من فوق الكلوت لفترة ،وخلالها مرر أصبعك من تحت الكلوت والمس كسها بسرعة ثم إسحب يدك ، وأيضاً وأنت مستمر فى تقبيلها . تكرر هذا مرراً  من لمس بزازها وحلمتها إلى لمس كسها والشفران الخارجيان مع الإستمرار فى القبلات التى لا تتوقف . وبهذا تؤثر عليها لكى تفسح لك نفسها وجسدها ، ولما تشعر بأنها لا تمانعك فى لمسها من تحت السوتيانة ومن تحت الكلوت . عليك أن تزيد من مدة لمس البزاز مع تحريك الحلمة وشدها . ثم لمس كسها مع حركة بين الشفرين عند فتحة الكس وفرك البظر . كما تقوم بوضع يدك عند قسمة طيزها وتدفع بأصبعك فى فتحتها لكى تشعر برغبتك فيها . وأيضاً مع القبلات المتواصلة .... وعندإستجابتها لك تبدأ فى فتح قميصها وتبوس صدرها وتلحس بزازها ، ثم تخرج بزها من السوتيانة وتمص الحلمة بتاعتها . وفى نفس الوقت أفتح بنطلونك وهات يدها وضعها عند زوبرك وأتركها تفرك وتضغط . ثم بعد قليل تقوم بتنزيل الكلوت عن كسها بدون أن تخلعه عنها ، وتقوم بلحس كسها وتقبيله ومص الشفران ، وهى عندما تشعر بالمتعة ستقوم بنفسها بخلع الكلوت ويسقط تحت رجليها . .. وأنت تقبل كسها وتلحسه بشغف وشوق ورغبة ، تكون يديك عند بزازها وتخرجها من السوتيانة . وثق أنها ستخلع عنها السوتيانة ملابسها الخارجية لتصبح عارية تماماً أمامك ومعك .. فتقوم فى الحال بخلع كل ملابسك فتكون عارياً تماماً مثلها .. وهنا تحضنها بشدة وتبدأ موجات من القبلات لكل جزء فى جسمها من فمها لرقبتها لصدرها لبزازها لحلمتها لبطنها لفخذيها لكسها لرجليها ثم لظهرها ولطيزها ولكسها من الوراء ، ثم تعود إلى بزازها وحلمتها وكسها . لا تجعلها تشعر فى لحظة أنك لم تبوسها فى كل جزء منها ، أجعلها تلتهب ناراً وشوقاً من القبلات الحارة الساخنة . أجعلها تبادلك القبلات فى فمك وصدرك وزوبرك . أجعلها تشعر أنها تملك زوبرك المنتصب ، وأنت تملك كسها المبلول الهائج . ... ثم أجعلها تنام على ظهرها وأنت من فوقها تمرر زوبرك على كل جسمها . أجعل زوبرك يلمس بزازها وحلماتها وكسها والشفران  ثم أجعلها تنحنى وتجعل زوبرك عند طيزها يلمسها وتضغط به على فتحة طيزها . أجعلها تنهار من المتعة والمشاعر الجنسية . وهنا تأكد أنها ستطلب منك أن تفتحها وتنيكها . لكن لا تسرع فى فتح كسها ونياكتها إلا بعد فترة لما تشعر منها بإلحاح شديد ورغبة قوية منها ، وإذا حدث ذلك أفتحها ونيكها وأنت واثق أنها ستسعد بهذا الفتح وهذه النياكة وتبدأ معها رحلة يومية فى السعادة والمتعة الجنسية مع ممارسة الجنس بكل حب وشوق وشهوة متبادلة.......
قاطعنى كيمو وقال لى : ياه يا لبنى أنت خطيرة جداً ودقيقة جداً . هل معقول أن يحدث كل هذا من أول لقاء معها ؟ هل ستقبل منال هذا الوضع بهذه السرعة ؟؟ . فقلت له :  يا حبيبى أنا بإحساس المرأة ورغباتها الجنسية ، كنت أكشف لك بعض من مشاعر وتفكير البنت فى الجنس وممارسته ، وأوضح لك كيف تتعامل معها وتتفاعل مع رغباتها وكيف تدخل إلى أعماقها ،وتجعل العلاقة الجنسية مستمرة ومرغوب فيها دائماً من الولد والبنت .... أما من ناحية منال فيمكن أن يحدث هذا بالفعل من أول لقاء فعلى للمتعة الجنسية ، ويمكن أن تأخذ بعض الوقت مع عدة لقاءات حتى تصل إلى ممارسة الجنس بالفعل . وهذا يتوقف عليك فى طريقة الخوض فى هذه العلاقة ، وعلى منال أيضاً فى مدى سرعة إستجابتها لكل ما تحاوله معها ...صدقنى الموضوع بسيط وسهل طالما هناك حب ورغبة مشتركة ....
ثم قلت له : متى ستقابل منال المرة القادمة ؟ فقال لى : بعد يومين حسب إتفاقنا معاً وعندها فى البيت ثم نخرج للفسحة .فقلت له : رائع يمكنك أن تأتى بها هنا عندنا بعض الوقت من الفسحة ، وأن تبادلها الحب بالإسلوب الذى شرحته فى كيفية إثارتها.فقال لى :وممكن أن أفعل ذلك فى بيتها قبل أن ننزل، ثم نكمل هنا عندنا .
فقلت له : كويس قوى ، وأنا سأحاول أن اساعدك بطريقة ما لما تأتى إلى هنا .فقال لى : يعنى ممكن تعملى إيه؟؟ فقلت له : خليها لوقتها .
بعد ذلك أخلدنا للنوم ونحن معاً فى سريرى .كنا ننام كما نحن عريانين تماماً ، وكنا فى بعض الوقت ننام فى حضن بعض ..حتى جاء الصباح وقام كمال وذهب إلى حجرته ليكمل نومه . بينما أنا أخذت حماماً ولبست ملابس الخروج لكى أذهب إلى عملى .... وخلال اليومين التاليين كنت أنا وكمال نلتقى معاً ونمارس الجنس لساعات طويلة ، وكان ينام معى فى سريرى ، وأناأيضاً كنت أنام معه فى سريره . كنا نتمتع معاً ونسعد معاً .
وجاء ميعاد كمال مع منال ،وذهب لمقابلتها ، ثم جاء بها عندنا . وفى بيتها وبيتنا حدثت أمور كثيرة . .



Read more »
تعليق (0) »

وادي المحارم

Published: Mar 31, 2013 by admin Filed under: kisas sex 3arabi

عمر شاب عمره 20 سنة وسيم الوجه طويل القامة طوله 180 و وزنه 80 عمر ابن عائلة مثقفة و محترمة والده يعمل مهندس في الخليج و والدته طبيبة عمرها 39 عاما و هو شبيه بوالدته بعض الشيئ إلا أنه برونزي البشرة أما والدة عمر فكانت شديدة البياض شعرها بني و متوسطة الطول 165 و كان اكثر ما يلفت النظر في ام عمر هو صدرها كانت تملك صدر اشبه بمدينة الأحلام …… وصوتها العذب يأسر عقول الرجال الا أنها كانت حازمة و جدية و قوية الشخصية .. فهي يجب أن تكون كذلك
بما أنها وحدها تتحمل أعباء تربية عمر الوحيد المدلل 20 سنة طالب هندسة و ريم الدلوعة و الوحيدة أيضا 18 سنة طالبة الثانوية …. وكانت حياتهم رغيدة هادئة لكنها روتينية و مملة ….. عمر في جامعته و ريم في مدرستها و الأم في عيادتها …. و في المساء بعد تناول العشاء عمر يخرج مع اصدقائه و اخته ريم تستغل الفرصة و تقفل باب غرفتها و تستمتع بالمواقع الإباحية .. و اكيد هي طالعة لامها حيث كانت تجلس في الصالون مترقبة انسجام ابنتها ريم في حالة هياجها فالام اكيد تعلم لكنها لن تعاقبها ما دامت لن تسيئ لسمعة العائلة و تستمتع سرا عبر النت و ايضا من جهة اخرى تستغل فرصة وحدتها و خلو الجو لتتابع بعض الافلام الاباحية على الدش… هكذا هي حياتهم اليوميه إلى أن بدأت التغيرات تحدث تدريجيا في حياة هذه الأسرة …وكانت البداية من عند ريم الفتاة التى بدأت تبحث عن أجمل شيئ في الدنيا و تحاول كشف أسرار الجنس … وكانت ريم تتميز بذكائها الحاد و دقة ملاحظتها إضافة الى جمالها و صباها المتفتح مما يجعلها مغرية و لذيذة اكثر من اي فتاة اخرى … و بدأت الأن بالتقرب من أمها اكثر و بطرق غير مباشرة تحاول معرفة اول ماكان يتبادر الى ذهنها عندما كونت القليل من الافكار عن الحب و الجنس و اول شخص تبادر الى ذهنها هو امها فكانت كثيرا ما تتساءل اذا ماكانت امها ذات الشخصية القوية و الجمال الجذاب تفعل مثلما تفعل الجميلات الاتي شاهدتهن في مواقع السكس … و بدأت تحاول تركيب هذيه الصورة المعقدة في ذهنها و تحاول ان تتخيل امها عارية راكعة بين فخذي وزوجها ابو ريم و تلعق و تمص قضيبه الذي رسمته ريم في خيالها على انه سيكون اضخم قضيب في العالم تخيلته اضخم من قضيب صديقها في المراسلة و اضخم من قضيب اخوها عمر و اضخم من قضيب عمها وخالها و الشبان من اقربائهم و معارفهم … ولكن يا حسرتها كانت كلها تخيلات و صور جميلة ترسمها في مخيلتها لتنتقم من واقع جهلها الجنسي و حرمانها من شاب جذاب بقضيب صلب ينعش مراهقتها و يلون صباها بأجمل الوان الحب … و
وذات مرة في ليلة هادئة روتينية كالعادة دخلت ريم الى الصالون و قالت ماما اعملك قهوة شو رأيك …
قالت ام عمر : اي والله مامي حبيبتي ساوي وكتريون اههههه .
قالت ريم : يلا ماما ثواني و بتكون القهوة جاهزة .
عملت ريم القهوة و كانت قهوتها كتير طيبة ( حولو) ههههه ودخلتها لعن امها عالصالون
شغلت ام عمر سيكارة و قال : اي حياتي رمرومه شكلو عندك حكي .
قالت ريم : بصراحة في شوية حكي بدي احكي معك بس شوي خجلانة
قالت امها : ماما حبيبتي شبك انا امك احكي البدك ياه بلا خوف او خجل . شو عشقانة يا ملعونة .
قالت ريم : لا ماما بصراحة لسا بس كنت حابة اعرف انت و بابا كيف حبيتو بعض
كيف ……. بصراحة خجلانة كمل .
قالت امها : لا ماما عادي كملي كيف شو .
قالت ريم : انو كيف كانت اول بوسة بينكون … سكتو التنتين و صار هدوء مخيف و بيتخللو صوت الأغاني الخفيف من التلفزيون …….
قالت امها : ماما حبيبتي انا بتفهم فضولك هاد بس انت يمكن ما تكوني فهمانة صح و خاف فوت معك بالحديث و نستفيد شي ……. ليكي ماما بدي قلك شي كتير مهم …. المتعة حلوة كتير ولازم نحصل عليها بس اهم شي ما نضر سمعتنا … اوك ريم حبيبتي …. و من الآخر … انا بعرف انك عنك كتير معلومات و انك بتقعدي عمواقع السكس بالساعات بس ما عندي اي مشكلة بالعكس ريم هاد شي عادي و كل الناس هيك …….. خجلت ريم شوي لكن بعد صفنة انتبهت على شي مهم انو معد في داعي تخاف او تخجل من امها و خاصة انو امها رضيانة و مو زعلانة منها . وصارت تفكر كيف تفهم امها انها حابة تستمتع اكتر و تساعدها امها ومتل ما قالت تحافظ عسمعتها
فجأة الام بتشق الطريق و بتسألها : ماما ريم انت كم مرة بتمارسي العادة السرية
تفاجأت ريم ….. قالت ماما بصراحة انا سمعت عنها بس ما فهمت شو يعني و يمكن انا بعملها بس ما بعرف شو بعمل …..
هون عرفت الأم انو بنتها فايتة بالحيط و معلوماتها عن السكس مو كتير منظمة و لازم تساعدها و طبعا بخبرة الطبيبة و الأم الحنون و الامرأه السكسية قالت : حبيبتي ريم انت لما تشوفي صورة شب قالع تيابو او بنيك بنت و زبو واقف متل الصاروخ شو بتحسي ……
انبسطت ريم كتير من الأريحية يلي حستها مع امها و صارت تتغابى قصدا حتى تحصل على نوع جديد من المتعة ……. قالت : بصراحة بحس احساس حلو كتير
قالت الام طيب ماما حبيبتي بتعملي شي عفوي او لاارادي
قالت ريم : ما فهمت ماما
قالت : مثلا تحطي ايدك على صدرك ……. او بين فخادك او على بطنك او شي من هاد النوع
هون ريم حست انو صار تراجع كبير بالحديث لانو ماما ما قالت كسك .
فقالتها ريم : اي ماما بحب حط ايدي على كسي ….. او احيانا حط دبدوبي بين فخادي و شدو كتير على كسي و افرك كسي فيه …… لحتى حس انو كسي غرق ….. شوفو كم مرة قالت كسي مشان تدرج الكلمة بالحديث و تصير عادية …..
انبسطت امها كتير و قالت برافو ريم هي هي العادة السرية و ليكك طلعتي محترفة فيها
شعرت ريم بالفخر و قالت بس ما كنت بعرف انو هيك
قالت الام : يا ملعونة لوين بدك توصلي
قالت ريم : ماما بصراحة
قاطعتها الام وقالت : حبييبتي ريم هي اسما عادة يعني كل الناس بيعملو هيك أنا مثلا
بس أنا مو متلك انا بفوت عالحمام و بقعد بالبانبو و بفتح فخادي و بمسك الدوش و بفتح المي السخنة و بوجه المي السخنة على كسي على بظري هيك حتى ينزل عسل كسي ….( عفكرة حلوة كتير جربوا صبايا و ادعولي ).. اما خالتك فهي متلك بس هي من لما كنا صغار ببيت جدك بتحط مخدة بين فخادها و بضلها تفرك فيها حتى تتشتش المخدة
هاد الحكي اكيد هيج ريم الامورة و هيج امها و هيجنا كلياتنا … بس الفلم لما ريم تتمنيك و تقول ماما و الشباب كيف يعملوها لهي العادة ؟
قالت الام : حبيبتي ريم الشب …. واول ما خطر عبال الام و بنتها هو اكيد ابو عمر …
الشب ماما بحاول يشوف او يتخل شي حلو بحبو حسب هو شو بحب و شو بهيجو و بيمسك ايرو و بصير يفركو هيك حتى ينزل منو حليب ساخن و حلو دافي هاد الحليب لما يفوت بكس بنت تحبل …… وهون انتبهت ريم الفطينة و قالت ماما : بابا هيك سوى معك ….. يعني …..قالت الام : المنظوم ابوكي هلكني لانو قبل ما يعرفني كان يمارس العادة بايدو القوية وبعد ما ناكني اجا عبالو انو انا اعملو هيك ….. و كنت شد على ايرو بايدي التنتين و بكل قوتي و افركلو زبو و احلبو و تطلع روحي ليكب عسل زبو …….
هاجت ريم أكتر و أكتر و ….. و سألت امها ماما طيب و اخي عمر هيك كمان ..
قالت ام عمر : اي طبعا حبيبتي اكيد بس انا مو مصدقة ايمت افرح فيه و جوزو
ما بتصدقي حبيبتي ريم و بكر لما تصيري ام بتعرفي …….. كتير بتمنى يكون ابني عمر عشقان و عمنيك و يستمتع بحبيبتو كتير احيانا بتخيلو رجال طالع لابوكي فاتح فخاد حبيبتو و عمنيكا
اه ه ه ه ه ه …. أكيد ابني عمر زبو كبير متل زب ابوكي و اكيد حليب زبو ساخن نااااااااار وقالتها الام بشهوة و بثقة … قالت ريم يعني اخي عمر لما يكون بالحمام ساعات بكون عميلعب بزبو ……. قالت هي ليكك منتبهة يا ملعونة . اي اكيد حبيبتي بس معلش خليه يفش خلقو و يرتاح يؤبر قلبي وحيدي …….
قالت ريم طيب ماما بلكي كان اخي عمر في شغلات ما بيعرفا متلي انا ….. قالت الام : ماما حبيبتي انا كتير فاقدة لابوكي هو لازم يكون معو بهالمرحلة و علمو صح ….. هيك انا حاملة همك و همو……. قالت ريم طيب ماما بما انو حكينا انا رحخبرك سر ……. انا مرة استغليت انو اخي عمر بالحمام و رحت اخدت موبايلو و فتشتو كنت متأكدة اي حلاقي افلام سيكس و ليكون عندي نقلتون عجهازي ….. قالت الام و بلهفة : بسرعة ورجيني ……لنشوف هالملعون اخوكي شو بحب يشوف
وتفاجأت امو باول مقطع كان كتير حلو كان فيه بنتين و شب وحدة ترضع زبو و التانية بيضاتو حتى كب حليب زبو على بزازون و شفافون ….. قالت الام : واااااااااااااو هاد عمر الدرصان مزوق ….. و رجيني التاني و كان التاني فيه تلت شباب حلوين و معهون بنت بيتناوبو عليها ينيكوها من تما و من كسا و من طيزا و بين بزازا و حمموها بحليب زبابون ….. تهيجت الام كتير و قالت لبنتا انت كمان حضرتيون حبيبتي ريم …. قالت ريم : اي و كتير بنبسط عليهون ….. بس ماما انا بدي ورجيكي شي يمكن مو متوقعتي ….. قالت الام شو قوليلي بسرعة . قالت ريم انا ما رحاحكي شي شوفي بنفسك ماما … و شغلت المقطع و حطت الموبايل بينا و بين امها و هنون التنتين ماسكين الجهاز و عميتفرجو بلهفة … المقطع كان 20 دقيقة أولو بنت حلوة كتير لابسة بلوز بضي بيضا طالع نص صدرها منو و جينزكحلي ضيق مفصل فخادها و طيظا و شب قلها تعي لعندي و اركعي بين فخادي و هو قاعد على كنبة و عميصور البنت السكسية و قعدت بين فخادو و قلها شو شو حابة تاكلي …… راحت البنت فورا حاطة ايديها الناعمين عفخادو و حطت تمها على زبو المفصل من ورى البنطلون طبعا بدون ما تقلعو بنطلونو و بلشت تاكلو الجينز عند زبو و بيضاتو و يكبر و يقسى اكتر و اكتر حتى ما عد يساعو جوا الجينز قامت البنت فتحت السحاب و فكت الجينز و نزلتو لعن ركب الشب و بين البوكسر الأبيض الضيق المفصل زبو و بيضاتو و بلشت تاكلو البوكسر هيك حتى بللتو كتير من ريقها و من حليب زبو يلي على ما يبدو نزل شوي و وقتا قلا الشب سلتي البوكسر و خدي زبي كلي لتشبعي ….. وهو ماسكلها ايدها مشان تنزلو ببطء وهون الام و البنت ريم عمينتظرو عجمر يشوفو هالزب ومع انو ريم شافة المقطع اكتر من 100 مرة قبل ممحونة و مشتهية يمكن متل امها الدكتورة ….. و طلع زبو من البوكسر ….. اما شو زب على كيف الدكتورة تمام منتصب و متصلب و طويل و تخين و راسو منفوخ نفخ و العروق بتزينو ولونو حنطي و راسو محمر وقالب عزهر من كتر المحن و مبلول من عند بخشو حتى نازل البلل على بيضاتو من عسل زبو …… و بلشت البنت تمص و ترضع و تاكول حتى جابون كلون بتما وبلش حليب زبو يسيل على شفافا و قطر على رقبتها………… هون الام صارت تقول يا ويلييييييييي شو حلو و شو بشهي شو هالزب لك بموت و آكلو عضة بس عضة هههههههههه و تضحك بشرمطة و اخدت راحتها عالاخير …… قالت ريم عنجد ماما حبيتي لهدا الزب
قالت : ما ببالغ اذا بقلك هاد احلى زب شفتو بحياتي
وهون المقطع لسا شغال و الشب بقول للبنت امسكي الكميرا لاقلع كل تيابي و مسكت البنت الكاميرا و من كتر مو منيوكة دارت الكاميرا عالشب و هو عميتعرى ……… و صعقت الدكتورة لما اكتشفت انها كانت عمتنمحن عزب ابنها همر و انها لسا مستمتعة و مو قادرة تشيل عيونها عنو وهي شايفتو عميتعرى قداما …..
سكتت الام و قالت لبنتا ريم يلا حبيبتي فوتي عالنوم بكرى عندك مدرسة و هلق بيوصل عمر ….. قالت ريم : ماما انت زعلانة مني شي
قالت الدكتورة : لا حبيبتي انت شو سويتي مو انا كمان كنت عمشوفو معك و مكنت متوقعتو انو اخوكي
قالت ريم : احذف المقططع ماما
قالت الام : حبيبتي عراحتك اذا مبسوطة فيه خليه . بس المهم ما حدى يعرف
وراحت ريم على غرفتها و نامت بالتخت و تغطت و شغلت المقطع و حطت دبدوها الصغير بين فخادها و صارت تفرك كسا عزب اخوها عمر و حبيبتو …. هيك حتى غفيت
واكيد الام ما حبت تشوف اي فلم اباحي تاني حتى ما تروح صورة احلى زب شافتو وفاتت عالحمام و جابت ضهرا بس هالمرة عزب ابنا عمر
طلعت تعبانة و نعسانة و دغري فاتت نامت
رجع عمر عالبيت لقا امو و اختو نايمين و وقتا قال هي احلى فرصة لاحكي مع حبيبتي هناء و اسهر معها عالتلفون
لانو عمر و هناء لما كان يمضى وقت وما يقدرو يلتقو ….. يمارسو السكس عالتلفون
فات عمر عالمطبخ سوا كاسة نسكافيه و دخل غرفتو و سكر الباب و حست امو عصوت الباب لكن و لاول مرة ما قامت ولاحتى حسستو انها فايقة كانت لسا مصدومة من الي صار معها قبل ساعات
……….
وبالحلقة الجاي رحنعرف تطورات الاحداث وعلاقة عمر الغامضة مع بنت عمو رجل الاعمال
وكيف عمر و ريم مارسو الجنس مع بعض بدون ما يعرفو بعض … و كيف الام الدكتورة بتنقذ الموقف وبتنتقم

Read more »
تعليق (0) »
صفحة ن 10